الجيش العراقي يتقدم شرقي الموصل ويتكبد خسائر

قوات عراقية تشتبك مع عناصر تنظيم الدولة جنوب الموصل (رويترز)
قوات عراقية تشتبك مع عناصر تنظيم الدولة جنوب الموصل (رويترز)

قتل العشرات من أفراد القوات العراقية بسيارات ملغمة شرقي مدينة الموصل، في حين يواصل الجيش تقدمه في الأحياء الشرقية للمدينة، وسط تأكيدات أميركية بأن أكثر من ألفي عنصر من تنظيم الدولة قتلوا أو أصيبوا في معركة الموصل.

وذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن 14 من أفراد قوات التدخل السريع العراقية قتلوا وأصيب آخرون، في هجوم بسيارة ملغمة في حي النور (شرقي الموصل)؛ أسفر كذلك عن تدمير أربع عربات من نوع "همر".

وكانت وكالة أعماق أعلنت مقتل 26 من أفراد القوات العراقية في هجومين بسيارتين ملغمتين، واشتباكات في حي التأميم (شرقي الموصل).

وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن ثمانية أشخاص من عائلة واحدة -بينهم أربعة أطفال- قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي على حي الفلاح (شرقي الموصل).

وكان القائد في جهاز مكافحة الإرهاب التابع للجيش العراقي الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قال في وقت سابق إن "قواتنا بدأت اليوم اقتحام حي الفلاح في الساحل الشرقي للمدينة، ضمن خطة للتوجه إلى ساحلها الغربي".

ولفت إلى أن قواته تبتعد حاليا نحو ثلاثة كلومترات عن حافة نهر دجلة الذي يشق الموصل نصفين.

وحققت القوات العراقية تقدما شرقي الموصل أمس على حساب تنظيم الدولة بفرض السيطرة على عدة أحياء، فقالت مصادر عسكرية عراقية إن قواتها استعادت السيطرة على أحياء القادسية الأولى والمشراق والمرور في المحور الشرقي للمدينة، بعد قتال عنيف مع تنظيم الدولة

من ناحية أخرى، بثت وكالة أعماق تسجيلاً مصوراً يظهر حفرة كبيرة خلّفها قصف طائرات التحالف عند المدخل الشرقي للجسر القديم وسط الموصل، وهو آخر جسر ما زال في الخدمة، مما منع الأهالي من استخدامه للتنقل بالمركبات بين جانبي المدينة.

‪عناصر من الجيش العراقي أثناء استهدافهم مواقع التنظيم جنوب الموصل‬ (رويترز)

تقدم الجيش
في المقابل، تقدمت القوات العراقية الأحد من الجانب الغربي لمدينة الشرقاط باتجاه جانبها الشرقي الخاضع لتنظيم الدولة، بينما قصف طيران التحالف الدولي والعراقي مطار الموصل تمهيدا لاقتحامه.

ونقلت وكالة الأناضول عن غزوان الجبوري -وهو نقيب في قيادة عمليات صلاح الدين- أن قوات من الجيش العراقي والشرطة، إضافة إلى الحشد الشعبي، عاودوا عملياتهم في الجانب الأيسر من الشرقاط، وتدور اشتباكات مع تنظيم الدولة، قتل إثرها عنصران من الحشد.

وعلى الجبهة الجنوبية للموصل، قال العميد الطيار حسن عزام إن طيران التحالف والطيران العراقي شنا 17 غارة مشتركة على مقرات التنظيم في مطار الموصل.

أما على الجبهة الغربية من الموصل، فقد تمكن الحشد الشعبي من السيطرة على قرية الريزية (جنوب ناحية تل عبطة).

من جهة أخرى، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن الفريق ستيفين تاونسيند قوله إن قوات التحالف والقوات العراقية قتلت أو أصابت أكثر من ألفي عنصر من مقاتلي تنظيم الدولة منذ بدء معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف القيادي الأميركي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر بقاعدة القيارة، أن ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف عنصر من تنظيم الدولة ما زالوا يدافعون عن الموصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الجيش العراقي إنه سيطر بالكامل السبت على حيين شرق الموصل وأجبر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على التقهقر، فيما يواصل مقاتلو التنظيم التصدي للقوات العراقية وإبطاء تقدمها بمحاور أخرى منها.

10/12/2016

قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره التركي بن علي يلدرم أكد له فيه أن تركيا ستسحب قواتها العسكرية المنتشرة بشمال شرق الموصل.

11/12/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة