الجيش الحر يقتحم الجهة الغربية لمدينة الباب

قال مراسل الجزيرة في سوريا إن الجيش السوري الحر تمكن من اقتحام الجهة الغربية لمدينة الباب شرق حلب، بعد معارك مع تنظيم الدولة.

وذكر المراسل أن الجيش الحر وبدعم من الجيش التركي سيطر على المساكن الغربية والمرآب والأوتوستراد القديم، كما استولى مقاتلوه على ثلاث دبابات، وقتلوا عددا من مسلحي التنظيم.

من جهته، أعلن الجيش التركي اليوم الاثنين مقتل أربعة مسلحين من تنظيم الدولة وتدمير عشرات من مواقعه شمالي سوريا أمس الأحد، في إطار عملية درع الفرات.

وذكر بيان صادر عن القوات المسلحة التركية أن الاشتباكات بين عناصر الجيش السوري الحر وتنظيم الدولة في اليوم الـ110 لعملية درع الفرات أسفرت عن مقتل 4 من التنظيم وإصابة عدد آخر، وتدمير سيارة مفخخة للتنظيم، بينما قتل اثنان من المعارضة السورية وأصيب 12 آخرون.

وأشار البيان إلى تدمير 109 أهداف للتنظيم جراء قصف بري تركي، بينها ملاجئ ومواقع دفاعية ومقار قيادة وأسلحة وسيارات.

ولفت البيان إلى تدمير 29 هدفا للتنظيم بمن فيها في مناطق "الباب" و"تادف" و"الزرزور"، جراء غارات نفذتها طائرات تابعة لسلاح الجوي التركي.

وذكر البيان أن تلك الأهداف تتضمن ملاجئ ومستودع إمداد ومقار وحاجزين ومصنع سيارات مفخخة وسيارة مسلحة ومبنى مرآب.

وكان الجيش الحر سيطر أمس الأحد على تلة الزرزور الإستراتيجية، مما سمح له بقطع كافة الطرق على قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، ومن ثم منعها من الاقتراب من مدينة الباب.

كما توغل الجيش الحر أمس وبدعم من الجيش التركي في غرب المدينة وسيطر على المساكن الغربية والمرآب والشارع الرئيسي القديم، وسيطر على ثلاث دبابات وقتل العديد من مقاتلي تنظيم الدولة.

وتشكل السيطرة على مدينة الباب الهدف الإستراتيجي الأهم في معارك درع الفرات المدعومة من الجيش التركي التي بدأت أواخر أغسطس/آب الماضي.

وتشهد المنطقة صراعا على النفوذ بين الجيش الحر المدعوم من تركيا ووحدات الحماية الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

وتشكل مدينة الباب أهم نقاط الاتصال بين مواقع سيطرة الوحدات الكردية بمدينة منبج ومواقعها في ريف حلب الشمالي.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن الجيش السوري الحر الجمعة انطلاق معركة السيطرة على مدينة الباب، أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشرقي، بينما نقلت وكالة أعماق مقتل عائلتين جراء قصف تركي.

أكدت مصادر للجزيرة اليوم الجمعة أن الجيش الحر دخل أول أحياء مدينة الباب شرق حلب مدعوما بالجيش التركي، رغم مقاومة تنظيم الدولة، وسط اتهامات للجيش التركي بقتل مدنيين جراء القصف.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة