مقتل قيادي بتنظيم الدولة في غارة أميركية

تنظيم الدولة الإسلامية في استعراض للقوة بمدينة الرقة قبل أكثر من سنة (أسوشيتد برس)
تنظيم الدولة الإسلامية في استعراض للقوة بمدينة الرقة قبل أكثر من سنة (أسوشيتد برس)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقتل القيادي التونسي في تنظيم الدولة الإسلامية بوبكر الحكيم في غارات للتحالف بمدينة الرقة السورية في 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال بيان للوزارة إن بوبكر الحكيم له علاقات مع عناصر جهادية فرنسية وتونسية، ويتهم بالضلوع في هجمات إرهابية استهدفت قيادات سياسية تونسية عام 2013.

والحكيم فرنسي من أصل تونسي من مواليد باريس، قاتل في العراق في صفوف القاعدة منذ عام 2003، وتبنى قتل شكري بلعيد ومحمد براهمي.

وحكم على القيادي بتنظيم الدولة في مايو/أيار 2008 في باريس بالسجن سبع سنوات مع النفاذ في ملف شبكة كانت ترسل شبانا من باريس إلى العراق في عام 2000، وأفرج عنه في يناير/كانون الثاني 2011.

ويتساءل المحققون الفرنسيون عن دور الحكيم في سلسلة هجمات نفذت في فرنسا منذ 2015، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من التحقيق.

كما أفاد مصدر قضائي فرنسي السبت أن شقيقة الحكيم، التي يشتبه بأنها توجهت إلى سوريا مع طفلها في 2015 واعتقلت الثلاثاء، خضعت للاستجواب في باريس وأودعت السجن مؤقتا.

وكان معارضون سوريون أعلنوا مقتل الحكيم في الثاني من ديسمبر/كانون الأول على حساب على موقع تويتر، لكن هذا النبأ لم يؤكد رسميا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أكد تنظيم الدولة الإسلامية مقتل مسؤوله الإعلامي أبو محمد الفرقان، الذي قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها قتلته في غارة جوية استهدفته في الرقة شمال شرقي سوريا الشهر الماضي.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة