"سوريا الديمقراطية" تبدأ المرحلة الثانية لعملية الرقة

عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية في ريف حلب الشرقي (الجزيرة)
عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية في ريف حلب الشرقي (الجزيرة)

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة بدء المرحلة الثانية من العملية العسكرية على مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا، بينما أعلنت واشنطن إرسال تعزيزات للمشاركة في العملية.

وقال بيان -تلته المتحدثة باسم الحملة في ريف الرقة الشمالي جيهان الشيخ أحمد- إنه تم اتخاذ قرار البدء بالمرحلة الثانية من الحملة التي تهدف إلى تحرير كامل الريف الغربي من الرقة إضافة لعزل المدينة".

وأكدت هذه القوات التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية القوة الأساسية فيه أن المرحلة الأولى من هذه العملية التي تحمل اسم "غضب الفرات" وانطلقت يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قد حققت نجاحا كبيرا، وتمت خلالها استعادة 700 كلم مربع وعشرات القرى والبلدات بريف الرقة الشمالي.

وشدد البيان على أن التنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة مستمر بشكل فعال ومثمر، وسيكون أكثر قوة خلال المرحلة الثانية للعملية، بينما قال المتحدث باسم القوات طلال سلو إن "القوات الأميركية شاركت في الجبهات الأمامية للقتال خلال المرحلة الأولى وستشارك بشكل أكثر فعالية إلى جانب قواتنا في المرحلة الثانية".

كارتر: إرسال قوات إضافية إلى سوريا يهدف لتوجيه ضربة أخيرة لتنظيم الدولة الاسلامية

وأكدت هذه المليشيا أن 1500 مقاتل عربي من مختلف مناطق الرقة انضموا لها مؤخرا بعد أن تم تسليحهم وتدريبهم على يد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الذي تقوده الولايات المتحدة.

تعزيزات أميركية
في الأثناء، أعلن وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أن بلاده سترسل مئتي جندي إضافي إلى سوريا لمساندة قوات سوريا الديمقراطية في استعادة مدينة الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كارتر أمام منتدى حول الأمن الإقليمي بالبحرين "من أجل ضمان نجاح عزل الرقة أقول لكم اليوم إن الولايات المتحدة سترسل مئتي عنصر إضافي تقريبا إلى سوريا، ومن ضمنهم عناصر في قوات العمليات الخاصة".

وأضاف أن هؤلاء الجنود سينضمون إلى ثلاثمئة عنصر من القوات الخاصة في سوريا و"ذلك من أجل مواصلة التنظيم والتدريب والتجهيز" معتبرا أن "الالتزام بإرسال قوات إضافية إلى سوريا خطوة مهمة أخرى لإعطاء زخم لهدفنا وهو توجيه ضربة أخيرة لتنظيم الدولة الاسلامية".

وتتزامن معركة الرقة مع حملة عسكرية تشنها القوات العراقية بمساندة مليشيا الحشد الشعبي وقوات التحالف الدولي على مدينة الموصل معقل التنظيم بالعراق، في معركة لم تحسم رغم انطلاقها قبل نحو سبعة أسابيع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

واصلت قوات سوريا الديمقراطية تقدمها نحو الرقة السورية معقل تنظيم الدولة الإسلامية، كما تدور معارك حول قرية خنيز المجاورة، حيث عرقلت العواصف الرملية العمليات العسكرية وحدّت من نشاط طائرات التحالف.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة