الجيش الحر يدخل الباب وتعزيزات للنظام بتدمر

معارك كر وفر في الجهة الشمالية من مدينة الباب بين فصائل الجيش الحر ومقاتلي تنظيم الدولة (رويترز)
معارك كر وفر في الجهة الشمالية من مدينة الباب بين فصائل الجيش الحر ومقاتلي تنظيم الدولة (رويترز)

أعلن الجيش السوري الحر دخوله أول أحياء مدينة الباب بريف حلب الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية، بينما قال الجيش التركي اليوم السبت إن طائراته الحربية دمرت 39 هدفا للتنظيم.

ونقل مراسل الجزيرة أن معارك كر وفر تجري في الجهة الشمالية من مدينة الباب، بين فصائل الجيش الحر ومقاتلي تنظيم الدولة، بينما استهدف الجيش التركي مواقع التنظيم في محيط مدينة الباب في ريف حلب الشرقي بغارات جوية ومدفعية.

وأوضح الجيش التركي في بيان له أن المقاتلات التركية قتلت أربعة من عناصر التنظيم ودمرت مخابئ ومركبات محملة بالأسلحة والذخيرة في منطقتي الباب وزرزور في شمال سوريا، وذلك في إطار عملية "درع الفرات" التي بدأتها أنقرة منذ نحو أربعة أشهر.

وأضاف البيان أن طائرات استطلاع ومراقبة تركية كشفت تحصن عناصر وآليات التنظيم في المدارس والمشافي والمساجد ومبانٍ حكومية أو في الأبنية المتصلة بها في مدينة الباب، بهدف تخفيف تأثير هجوم عناصر الجيش السوري الحر على المدينة.

من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن القصف التركي على مدينة الباب خلّف قتلى بين المدنيين، بينهم عدد من الأطفال.

صور بثها تنظيم الدولة لمعارك في أطراف تدمر (الجزيرة)

تعزيزات بتدمر
من ناحية أخرى، قال جيش النظام السوري إنه أرسل تعزيزات إلى مدينة تدمر وسط البلاد، حيث تمكن مقاتلو تنظيم الدولة من إحكام السيطرة عليها بعد معارك معه.

وقال جيش النظام -في بيان اليوم السبت- إن التنظيم سيطر على مناطق إلى الشمال الغربي والجنوب الشرقي من تدمر، وإن الاشتباكات مستمرة اليوم السبت.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن التنظيم تقدم إلى مداخل المدينة، مشيرة إلى أن معارك ميدانية عنيفة تزامنت مع ضربات جوية تستهدف مقاتلي التنظيم، ولفتت إلى أن "دوي المعارك مسموع داخل المدينة وقد تمت تعبئة قوات النظام".

من جهته، قال قائد لمقاتلي المعارضة من جماعة جيش المجاهدين المتمركزة في ريف حلب إن هجوم تنظيم الدولة أرغم النظام السوري على إرسال قوات من حلب، حيث يوشك جيش النظام وحلفاؤه على تحقيق انتصار كبير على مقاتلي المعارضة هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات