رفع الرقابة عن ثلاثة معارضين إسلاميين بالجزائر

مظاهرة احتجاجية بالجزائر عام 2014 ضد العدوان الإسرائيلي على غزة (أسوشيتد برس)
مظاهرة احتجاجية بالجزائر عام 2014 ضد العدوان الإسرائيلي على غزة (أسوشيتد برس)

أفاد البرلماني الجزائري حسن عريبي بأن النائب العام لمجلس قضاء الجزائر قرر رفع الرقابة القضائية عن ثلاثة معارضين إسلاميين ظلوا طيلة السنوات الثماني الأخيرة تحت الرقابة، حيث يوقعون حضورهم يوميا لدى الجهات المختصة.

ويتعلق الأمر بالمعارض المستقل الدكتور أحمد بن محمد والقياديين في الجبهة الإسلامية المحظورة كمال قمازي وعبد القادر بوخمخم.

وكانت السلطات الجزائرية أخضعت الشخصيات الثلاث لما يشبه الإقامة الجبرية منذ نهاية 2008 عقب مشاركتهم في مظاهرات شعبية مساندة للفلسطينيين ومعارضة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وظل الثلاثة تحت الرقابة القضائية حتى استجواب قدمه النائب الإسلامي حسن عريبي الشهر الماضي لوزير العدل الطيب لوح الذي وعد بدوره بالنظر في القضية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قضت محكمة الجنايات في الجزائر العاصمة أمس بالإعدام والسجن لإسلاميين أدينوا بتهمة المساس بأمن الدولة والانتماء لجماعة "إرهابية" تنشط بالجنوب الجزائري وفي دول الساحل، خططت لاعتداءات في جنوبي الجزائر.

حكمت المحكمة الجنائية بالجزائر الجمعة على قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال وعشرة مسلحين إسلاميين، بينهم ستة فارّون، بالإعدام بتهمة الضلوع في هجوم مزدوج في ديسمبر/كانون الأول 2007 بالعاصمة الجزائرية، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية.

قال رئيس وزراء جزائري سابق، ساهم في مواجهة الإسلاميين بـالجزائر، إنه لن يقبل فوز الإسلاميين في الانتخابات البرلمانية المقررة في مايو/أيار هذا العام، معتبرا أنه لا فارق لديه بين إسلامي معتدل وآخر أصولي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة