عباس يجدد تمسكه بمؤتمر باريس للسلام

عباس قال إن مشاورات تجري مع فرنسا بشأن المؤتمر الذي يؤمل أن تحضره معظم دول العالم (رويترز)
عباس قال إن مشاورات تجري مع فرنسا بشأن المؤتمر الذي يؤمل أن تحضره معظم دول العالم (رويترز)

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعم القيادة الفلسطينية للمؤتمر الدولي للسلام الذي تعمل فرنسا على عقده مع نهاية هذا العام.

وقال عباس إن مشاورات تجري حاليا مع فرنسا بشأن المؤتمر الذي يؤمل أن تحضره معظم دول العالم من أجل وضع آلية لحل القضية الفلسطينية.

وجاء تصريح الرئيس الفلسطيني أثناء استقباله الحاكم العام لكندا ديفيد جونسون بمقر الرئاسة في رام الله، حيث جدد عباس تمسكه بالسلام وحل الدولتين، وقال إن "الاستيطان الإسرائيلي على أراضي الدولة الفلسطينية غير شرعي، ونقول للحكومة الإسرائيلية إن عليها أن توقف الاستيطان لأن استمراره سيعطل رؤية حل الدولتين".

وأضاف "هذا إذا أرادت إسرائيل السلام على أسس دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967 إلى جانب دولة إسرائيلية بأمن وسلام وحسن جوار".

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية نهاية أبريل/نيسان 2014، دون تحقيق أي نتائج تذكر، بعد تسعة أشهر من المباحثات برعاية أميركية وأوروبية، بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 أساسا للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن صائب عريقات الأربعاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيبدأ الأسبوع المقبل جولة تشمل تركيا وفرنسا وألمانيا وروسيا، تحضيرا لمؤتمر دولي اقترحته فرنسا لمحاولة تسوية الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

أدانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا خلال اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن الدولي الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعدته عائقا يحول دون تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة