محمود عباس: أنا ضد ثورات الربيع العربي

المؤتمر السابع لفتح.. ترتيب البيت ومواجهة التحديات
عباس: لا نتدخل في الشؤون الداخلية لأشقائنا ولا نريد أحدا أن يتدخل في شؤوننا (الجزيرة)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأربعاء إنه ضد ثورات الربيع العربي لأنها ليست "سوى تمهيد لسايكس بيكو جديدة" تستهدف دول المنطقة وشعوبها، بينما تناول في كلمة أمام مؤتمر فتح السابع قطاع غزة والدولة الفلسطينية والقدس المحتلة.

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن السوريين وغيرهم من شعوب المنطقة لا يستحقون ما حل بهم من مآس، وشدد على أن ما يجري في المنطقة ليس ربيعا ولا عربيا.

وحول العلاقات الإقليمية، قال عباس "لا نتدخل في الشؤون الداخلية لأشقائنا ولا نريد أحدا أن يتدخل في شؤوننا".

وتابع "ما يجري في بعض الدول العربية مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن، يعتصر قلوبنا بالأسى والألم. لا نتدخل ونتمنى أن تحل كل هذه المشاكل وتنتهي الصدامات".

وفي الشأن الفلسطيني، تمسك عباس بأن اتفاق أوسلو كان محطة وخطوة إلى الأمام رغم اعترافه بأنه لم يحقق العودة ولا الحرية ولا الاستقلال، "فالأرض ما تزال محتلة".

وقال إن حصول فلسطين على صفة عضو مراقب في الأمم المتحدة يخولها الانضمام إلى 522 منظمة عالمية، من بينها محكمة الجنايات الدولية واليونسكو. وتعهد بالذهاب إلى مجلس الأمن للحصول على العضوية الكاملة.

وشدد على أن حركة فتح لم تتراجع عن الثوابت الوطنية، "ونحن مسؤولون أمام الله والشعب والتاريخ بالحفاظ عليها إلى أن تتحقق، وهو ما نعمل من أجله".

المؤتمر السابع لحركة فتح ينعقد وسط استمرار الخلاف بين رام الله وغزة (الجزيرة)المؤتمر السابع لحركة فتح ينعقد وسط استمرار الخلاف بين رام الله وغزة (الجزيرة)

الجبهة الداخلية
وقال الرئيس الفلسطيني إن انعقاد المؤتمر "سيسهم في تعزيز بنيان حركتنا وتمتين الجبهة الفلسطينية الداخلية"، وشدد على أنه لا دولة فلسطينية من دون غزة.

وأعرب عباس عن أمله في أن ينعقد المؤتمر القادم لفتح في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين، واعتبر أن فتح ما زالت من أبرز معالم التاريخ الفلسطيني المعاصر.

ومن المتوقع أن يسفر المؤتمر عن انتخاب المجلس الثوري للحركة المؤلف من ثمانين عضوا منتخبا وحوالي أربعين يتم تعيينهم، واللجنة المركزية التي تضم 18 عضوا منتخبا وأربعة يعينهم الرئيس.

يذكر أن المؤتمر السابع لحركة فتح يكتسي أهمية كبيرة لكونه سيؤدي على الأرجح إلى تعيين الشخصية الثانية في الحركة بعد عباس، البالغ من العمر 81 عاما والذي خضع لرعاية طبية في الأسابيع الأخيرة.

وينعقد المؤتمر وسط تعثر المفاوضات مع إسرائيل وإصرار محمد دحلان على أنه الشخص الذي يمكنه إدخال تغيير جذري على النظام القديم وتجاوز الخلافات بين حركتي فتح وحماس، مما يشكل تهديدا محتملا لعباس.

يشار إلى أن حركة فتح تهيمن على مؤسسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بينما يخضع قطاع غزة لحركة حماس منذ 2007.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

epa04857744 Palestinian President Mahmoud Abbas, heading a meeting of his Fatah Party consulting committee at his headquarter in the Ramallah, West Bank, 23 July 2015. Abbas meets with the committee to discuss the recent security developments at the Palestinian National Authority territories. EPA/ATEF SAFADI

انتخب المؤتمر السابع لحركة فتح بعيد افتتاحه الرئيس محمود عباس قائدا عاما للحركة، وسيكون تنظيم صفوف الحركة من القضايا الأساسية للمؤتمر الذي يعقد على مدى خمسة أيام.

Published On 29/11/2016
حركة فتح ظلت لفترة طويلة تؤمن بالخيارات السلمية التي طغت الى حد كبير على النضال والكفاح ضد الاحتلال- الجزيرة نت4.jpg

بات من شبه المؤكد التئام أعمال المؤتمر العام السابع لحركة فتح في التاسع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بعد تأخر دام أكثر من ثلاث سنوات عن موعده الدوري.

opinion by علي بدوان
Published On 24/11/2016
القضية الفلسطينية في زمن الربيع العربي . الكاتب :صالح السنوسي

لعل ما يميز القضية الفلسطينية عن غيرها من قضايا التحرر هو أن أصحابها الذين تنسب إليهم سياسيا وجغرافيا، لا يملكون وحدهم منفردين اتخاذ قرارات مصيرية بخصوصها في مواجهة الطرف الآخر في الصراع دون تدخل إحدى إرادتين فرضتهما الجغرافيا والتاريخ والعقيدة والمصلحة المشتركة.

opinion by صالح السنوسي
Published On 29/1/2014
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة