44 استهدافا للمستشفيات والدفاع المدني السوري بأكتوبر

الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني لم تنج من القصف (الجزيرة)
الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني لم تنج من القصف (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن عشرة من الكوادر الطبية والدفاع المدني قتلوا في 44 اعتداء لقوات النظام السوري والقوات الروسية خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأشار تقرير للشبكة اليوم الخميس أن قوات النظام السوري استهدفت 31 منشأة طبية، وثلاث سيارات إسعاف و15 مركزا للدفاع المدني، قُتل خلالها طبيبان وممرض ومسعف وأربعة من كوادر الدفاع المدني. بينما استهدفت القوات الروسية ست منشآت طبية وسبع سيارات إسعاف، قتل خلالها أحد الكوادر الطبية.

واستهدفت معظم هذه الهجمات المدنيين العزل، وفق تقرير الشبكة السورية التي قالت إن هذا يشكل انتهاكا للقانون الدولي وحقوق الإنسان ويرقى إلى جريمة حرب.

وطالبت الشبكة الحقوقية مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات إضافية لوقف عمليات القصف العشوائي، من بينها إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة المتورطين بما في ذلك النظام الروسي.

كما أوصى التقرير الحقوقي بتقديم الدعم الإغاثي للشعب السوري وحمايته من عمليات القتل اليومي، ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة.

 

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة أن 14 شخصا قتلوا وجرح آخرون إثر قصف جوي روسي على مركز طبي في الريف الجنوبي لحلب، وذلك بعد قصف بالبراميل المتفجرة شنته مروحيات قوات النظام السوري.

ندد الاتحاد الأوروبي بالضربات الجوية السورية والروسية على أجزاء تسيطر عليها المعارضة في حلب، وخص موسكو بالانتقاد لاستهدافها المتعمد للمستشفيات والأطقم الطبية، معتبرا أن ذلك ربما يصنف جرائم حرب.

استهدفت قوات النظام السوري بالبراميل المتفجرة التي يحتوي بعضها على مادة النابالم الحارقة مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، وسط تواصل القصف على مدن سورية عدة ما أوقع ضحايا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة