صبرا: خسارة حلب لا تعني نهاية الثورة

صبرا قال إنه لا أحد سيفكر في حل سياسي في ظل الهجمة التي تتعرض لها الأحياء المحاصرة بحلب (الأوروبية-أرشيف)
صبرا قال إنه لا أحد سيفكر في حل سياسي في ظل الهجمة التي تتعرض لها الأحياء المحاصرة بحلب (الأوروبية-أرشيف)

قال المعارض السوري جورج صبرا إن سقوط أحياء حلب الشرقية بيد قوات النظام السوري لن يكون نهاية الثورة.

وأضاف صبرا -وهو قيادي بارز في الائتلاف الوطني السوري المعارض- في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) نقلتها وكالة الأنباء الألمانية إن "حلب مدينة مهمة للثورة، إلا أنها ليست آخر مكان"، وأشار إلى سيطرة الجيش السوري الحر على مناطق أخرى في سوريا.

وتابع أن من شأن الهجوم الواسع الذي تشنه قوات النظام السوري على أحياء حلب الشرقية منذ أسبوعين أن يقضي على جزء من العملية السياسية، وقال في هذا السياق "ما من أحد يفكر في الحلول السلمية في ظل هذه الظروف الحالية".

وتأتي تصريحات صبرا بعد سيطرة قوات النظام، التي تساندها مليشيات عراقية وأفغانية وحزب الله اللبناني، على أجزاء كبيرة من القسم الشرقي من حلب، وقدرت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن تلك القوات سيطرت على نصف مساحة الأحياء الشرقية، كما أن تصريحاته تأتي بعد تقارير عن "محاولة أخيرة" قد يقوم بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع الروس من أجل التوصل لاتفاق بشأن حلب.

وقال قادة ميدانيون في المعارضة السورية المسلحة إن قوات النظام وحلفائه اجتاحوا جزءا من المناطق المحاصرة في حلب بعدما استقدموا تعزيزات كبيرة، وبعد قصف جوي ومدفعي عنيف ومتواصل على مدى أسبوعين.

ولمدينة حلب أهمية بالغة للمعارضة السورية التي سيطرت على أجزاء منها لأول مرة عام 2012، وتنذر خسارتها بانقلاب كامل في الوضع الميداني لمصلحة النظام، خاصة أن فصائل المعارضة تخسر بالتوازي مناطق في أرياف دمشق وحمص وحماة واللاذقية وغيرها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تدهور الوضع الإنساني بأحياء حلب المحاصرة بشكل غير مسبوق مع نزوح الآلاف ونفاد مخزونات الغذاء والوقود، وسط زحف مستمر لقوات النظام السوري تساندها المليشيات، بينما اكتفت الأمم المتحدة بإبداء قلقها.

قال الكرملين إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يبذل “جهودا خارقة” من أجل ما وصفه بتطبيع الوضع في سوريا وإنهاء الأزمة بحلب سريعا، في حين يكثف النظام قصفه شرقي المدينة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة