السرعة والهاتف أبرز أسباب حوادث المرور بالسعودية

يرى 85%‏ أهمية ربط حزام الأمان ولكنهم يتجاهلونه كسلا أو لقلة المبالاة (الجزيرة)
يرى 85%‏ أهمية ربط حزام الأمان ولكنهم يتجاهلونه كسلا أو لقلة المبالاة (الجزيرة)
أظهرت دراسة علمية في السعودية أن السرعة والانشغال بالهاتف الجوال وقطع الإشارات أهم أسباب حوادث المرور بالمملكة، التي تتصدر المعدلات العالمية في وفيات وإصابات هذه الحوادث.
 
وأوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة الدولية للصحة العامة والعلوم الطبية أن السرعة في قيادة السيارات هي أكبر أسباب حوادث المرور، يليها الانشغال بالهواتف، ثم قطع إشارة المرور.
 
وذكر الاستشاري النفسي بكلية الطب بجامعة الطائف التي قامت على الدراسة علي بن حسن الزهراني أنه أجراها على عينة من طلبة كلية العلوم الطبية بالجامعة متوسط أعمارهم 21 عاما، لمعرفة آرائهم وتوجهاتهم تجاه أنظمة المرور ولوائحه.
 
وذكرت الدراسة أن أكثر من نصف العينة تعرضوا لحوادث مرور، وأن 83٪‏ منهم كانت إصاباتهم تتراوح بين المتوسطة والخفيفة.
 
وبيّن الباحث أن 4%‏ من عينة الدراسة يرون في الالتزام بربط حزام الأمان مؤشرا على الرقي والتحضر، بينما يرى 85%‏ ‏من أفراد العينة أهمية ربط حزام الأمان ولكنهم يتجاهلونه كسلا أو لقلة المبالاة. كما بينت الدراسة أن 75%‏ من أفراد العينة كانت معلوماتهم متوسطة عن أنظمة المرور.
 
وخلص الزهراني في بحثه إلى أن لدى الشباب معرفة متوسطة بأنظمة المرور ولوائحه، ولكنهم يتكاسلون في تنفيذها لعدم الصرامة في المراقبة، ونبه إلى أن التحول إلى استخدام التقنية في رصد المخالفات هو الحل للحد من السرعة وقطع الإشارة واستخدام الهاتف الجوال الذي زاد في الفترة الأخيرة.
 
يذكر أن السعودية تتصدر المعدلات العالمية في الوفيات والإصابات بسبب حوادث المرور بأكثر من 7000 حالة وفاة سنويا، كما تسجل ست إصابات لكل ثمانية حوادث مرور في المملكة، بينما النسبة العالمية هي إصابة لكل ثمانية حوادث، وفقا لإحصاءات الإدارة العامة للمرور.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رفعت السعودية رسوم التأشيرات والمخالفات المرورية ضمن مبادرة قدمتها وزارتا المالية والاقتصاد والتخطيط لتعزيز الإيرادات مع تدني أسعار النفط، وتستهدف رؤية السعودية لعام 2030 زيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة