تقدم المعارضة وتراجع الشيعة بانتخابات الكويت

أسفرت نتائج الانتخابات النيابية في الكويت عن تغيير كبير في تشكيل المجلس، بنسبة بلغت 60%، فقد حصدت المعارضة قرابة نصف المقاعد، بينما تراجع عدد مقاعد الشيعة إلى ستة مقابل تسعة في المجلس السابق.

وفاز المنتمون إلى حركة "الإخوان المسلمين" بأربعة مقاعد، في حين تأكد فوز امرأة واحدة هي صفاء الهاشم، علما بأن المجلس السابق خلا من الوجوه النسائية.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المعارضة وحلفاءها فازوا بقرابة نصف مقاعد المجلس الخمسين وفقا للنتائج المعلنة اليوم، وأوضح مراسل الجزيرة عاصم الغامدي أن مقاعد المعارضة تتراوح بين 21 و26 مقعدا، لافتا إلى وجود نواب جدد لم تتضح انتماءاتهم بشكل مؤكد.

وأضاف المراسل أن نسبة التغيير التي بلغت 60% عامة هي أبرز ما يميز نتائج الانتخابات، إضافة إلى ارتفاع نسبة الشباب، وعودة تمثيل المرأة.

مشاركة بعد مقاطعة
يشار إلى أن هذه الانتخابات شهدت مشاركة المعارضين الإسلاميين والليبراليين والقوميين بعد مقاطعة كانت احتجاجا على تعديل قانون الانتخابات.

وقد جاءت الانتخابات المبكرة بعد قرار أمير الكويت بحل البرلمان في 16 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إثر اعتراض النواب على زيادة أسعار الوقود.

ومن المقرر أن تقدم الحكومة الحالية استقالتها، على أن يصدر مرسوم أميري بتعيين رئيس جديد للوزراء يقوم بتشكيل حكومة تضم وزيرا واحدا على الأقل من أعضاء مجلس الأمة.

يذكر أن الانتخابات التي جرت أمس السبت شهدت تنافسا بين 293 مرشحا منهم 14 امرأة، وهي سابع انتخابات تشهدها الكويت منذ 2006.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بدأ فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية الكويتية بعد إغلاق مراكز الاقتراع أبوابها، حيث أدلى الناخبون بأصواتهم لاختيار خمسين عضوا في مجلس الأمة في فصله التشريعي الـ15.

بدأت في الكويت اليوم السبت عمليات التصويت لاختيار مجلس الأمة (البرلمان) الذي يعلق عليه الكويتيون أملا في مواجهة سياسة التقشف الحكومية. ويتنافس في هذه الانتخابات 290 مرشحا، منهم 14 امرأة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة