إسرائيل تقتل 4 من "شهداء اليرموك" بالجولان

إسرائيل تحتل مساحات واسعة من الجولان السوري منذ 1967 (الجزيرة)
إسرائيل تحتل مساحات واسعة من الجولان السوري منذ 1967 (الجزيرة)

قال الجيش الإسرائيلي إنه قتل أربعة مسلحين على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية، بعدما أطلقوا النار على جنوده في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان السورية اليوم الأحد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الجيش بيتر ليرنير أن الجنود الإسرائيليين تعرضوا للاستهداف بمدافع رشاشة وقذائف هاون، فردوا بإطلاق النار ثم قصف سلاح الجو الإسرائيلي الآلية التي كان يستقلها المسلحون الذين ينتمون إلى "لواء شهداء اليرموك" الذي سبق له أن بايع تنظيم الدولة الاسلامية.
    
ووفق المتحدث، لم يتعرض الجنود الإسرائيليون لأي إصابات.

من جانبه قال مراسل الجزيرة في القدس إن جهات أمنية إسرائيلية وصفت ما حدث بأنه تطور خطير جدا، مشيرة إلى أن تنظيم الدولة يسيطر على المنطقة السورية المتاخمة لمثلث الحدود بين سوريا والأردن وإسرائيل.

يذكر أن إسرائيل تحتل نحو 1200 كيلو متر مربع من هضبة الجولان السورية منذ حرب يونيو/حزيران 1967، وأعلنت ضمها في 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك، في حين لا تزال مساحة تقدر بنحو 510 كيلومترات مربعة من الهضبة تحت السيادة السورية.
    
ووفق وكالة الصحافة الفرنسية فإن إسرائيل تقول إنها لا تريد التورط في الصراع المعقد الدائر  بسوريا منذ أكثر من خمس سنوات، لكنها هاجمت أهدافا عسكرية على أراضيها بعد إطلاق نيران باتجاه هضبة الجولان المحتلة.
    
ويحمل الجيش الإسرائيلي الجيش السوري مسؤولية إطلاق النار على الجولان أيا كان مصدره.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط أربع قذائف شمال الجولان المحتل، دون وقوع أضرار أو إصابات، وذلك بعد غارات إسرائيلية على موقع لجيش النظام السوري بالجولان للمرة الرابعة خلال تسعة أيام.

ذكرت مواقع موالية للنظام السوري أن ثلاثة من أفراد مليشيا "فوج الجولان" الموالية قتلوا، وجرح عشرات بغارة شنتها طائرة إسرائيلية على مواقع في ريف القنيطرة مساء أمس السبت.

هاجم الجيش الإسرائيلي موقعين عسكريين سوريين في هضبة الجولان المحتلة، بعدما أدى إطلاق نار مصدره سوريا المجاورة إلى إلحاق أضرار بالسياج الأمني على طول الخط الفاصل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة