نوبل البديلة لمجموعة "الخوذ البيض" السورية

متطوعو الدفاع المدني في سوريا يتذكرون رفاقهم
أحد متطوعي "الخوذ البيض" أثناء إنقاذه طفلا من تحت الأنقاض بعد غارة في حلب (الجزيرة)
تمنح مساء اليوم في العاصمة السويدية ستوكهولم جائزة نوبل البديلة الخاصة بحقوق الإنسان إلى مجموعة متطوعي الدفاع المدني المعروفين بأصحاب "الخوذ البيض" السورية التي تعمل في إغاثة المتضررين من الحرب والقصف، بالإضافة إلى ثلاث جهات دولية أخرى.

وستعطى الجائزة لناشطة روسية من منظمة "ميموريال" غير الحكومية، وللمصرية مُزن الحسن ومنظمتها "مركز النظرة للدراسات النسائية"، وكذلك لصحيفة "جمهورييت" التركية. يذكر أن الجهات الأربع تتقاسم ما قيمته 312 ألف يورو.

وتمنح جائزة "رايت لايفليهود" المعروفة باسم جائزة نوبل البديلة،  بشكل سنوي لمن يعملون في مجالات حقوق الإنسان والصحة والتعليم والسلام.

وكان ناشطون سوريون ومنظمات حقوقية وإغاثية سورية ودولية رشحوا أصحاب "الخوذ البيض" لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2016، وأطلق ناشطون حملة تضامن مع عناصر الدفاع المدني السوري في المناطق المحررة تدعو إلى دعم ترشيحهم، وذلك بعد عملهم في أكثر المناطق خطورة بالعالم.

وتشكلت "القبعات البيضاء"، أو "الخوذ البيضاء" من رحم التنسيقيات المدنية التي ظهرت بعد تفجر الثورة السورية عام 2011، وذلك بعد تخلي منظمات الإغاثة عن مهامها في إسعاف الجرحى، حيث أسس أواخر 2012 نحو مئة مركز في ثماني محافظات سورية.

تتكون من نحو ثلاثة آلاف متطوع من سوريين عاديين ينتمون إلى مشارب مختلفة، وهم غير مسلحين، يخاطرون بحياتهم لمساعدة من يحتاجون.

المصدر : الجزيرة