مقتل جندي تركي وإصابة خمسة باشتباكات بسوريا

قال الجيش التركي اليوم الجمعة إن جنديا قتل وأصيب خمسة بإصابات طفيفة في اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شمال سوريا، وذلك بعد ساعات من مقتل ثلاثة جنود أتراك بقصف لطائرات النظام في حلب.

وذكر الجيش التركي في بيان أن أربعة من مقاتلي المعارضة السورية قتلوا وأصيب 25 في الاشتباكات التي وقعت خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأمس الخميس، أعلنت القوات التركية أن ثلاثة من جنودها قتلوا في غارة جوية نفذتها طائرات يعتقد بأنها تابعة للنظام السوري، واستهدفت القوات المشاركة في عملية "درع الفرات" شمال "أخترين" قرب مدينة الباب بريف حلب.

وأكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن بلاده سترد على هذا الهجوم، وقال للصحفيين في أنقرة "يقوم الجيش السوري الحر بدعم من القوات المسلحة التركية بتنظيف منطقة الباب من الإرهاب، للأسف الشديد، استُشهد ثلاثة من جنودنا وأصيب عشرة في هجوم جوي الليلة الماضية".

وتابع "الواضح أن هناك جهاتٍ غيرَ راضية عن مكافحتنا الإرهاب، لا بد أننا سنرد على هذا الهجوم مهما كان مصدره، وهو لن يثني عزمنا عن مواصلة مكافحة الإرهاب".

وجدد رئيس الوزراء التركي التأكيد على عدم وجود مطامع لبلاده في سوريا، كما أكد أنه لا توجد خطة للتوجه إلى مدينة حلب ضمن أهداف تركيا.

وهذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها أنقرة النظامَ السوري بقتل جنود أتراك منذ بداية عملية درع الفرات في 24 أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات