مئة قتيل بينهم إيرانيون في هجوم جنوب بغداد

التفجير استهدف حافلات تنقل زوارا شيعة مما رفع أعداد القتلى والجرحى (رويترز)
التفجير استهدف حافلات تنقل زوارا شيعة مما رفع أعداد القتلى والجرحى (رويترز)
قتل أكثر من مئة شخص وأصيب آخرون من زوار كربلاء -أغلبهم إيرانيون- في انفجار شاحنة ملغمة قرب محطة للوقود في مدينة الحلة جنوب العاصمة بغداد. وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير.

وقالت مصادر من الشرطة ومصادر طبية إن "انتحاريا" فجّر شاحنته الملغومة عند محطة للوقود في ناحية الشوملي شرقي الحلة، حيث كانت توجد حافلات تنقل زوارا شيعة الخميس، مما رفع أعداد القتلى والجرحى. 

من جانبها، ذكرت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان أن "الانتحاري" كان يقود صهريجا مفخخا بنحو خمسمئة لتر من مادة نيترات الأمونيوم.

وقالت الخارجية الإيرانية إن أربعين إيرانيا قتلوا في الهجوم. ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي أن طهران ستواصل دعم العراق في "المعركة التي لا هوادة فيها ضد الإرهاب"، في إشارة إلى المعارك ضد تنظيم الدولة.

في غضون ذلك، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن الأخير نفذ التفجير الذي استهدف الزوار الشيعة أثناء عودتهم من مراسم إحياء ذكرى أربعينية الحسين في كربلاء.

من جانب آخر، قال ضابط برتبة مقدم لوكالة الصحافة الفرنسية إن "سبعة باصات على الأقل كانت داخل المحطة لحظة وقوع الانفجار".

وقال مصدر في استخبارات الشرطة إن "هذه الحافلات كانت تنقل زوارا إيرانيين وبحرينيين وعراقيين"، لافتا إلى أن سيارات الإسعاف والإطفاء هرعت إلى المكان.

وقد أحيا ملايين الزوار الشيعة من عراقيين وعرب وأجانب يوم الاثنين الماضي ذكرى أربعينية الإمام الحسين -رضي الله عنه- في مدينة كربلاء العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات