تنديد أممي بقرار بناء 500 وحدة استيطانية بالقدس

NEW YORK, NY - NOVEMBER 18: UN's special envoy to Iraq Nikolay Mladenov speaks to the press after the meeting of the Security Council on the situation in Iraq on November 18, 2014 in New York, United States.
ملادينوف أعرب لمجلس الأمن عن قلقه إزاء استمرار خطط إسرائيلية لبناء مستوطنات أو توسعتها بالقدس (غيتي-أرشيف)

ندد مسؤول كبير في الأمم المتحدة بقرارين اتخذتهما إسرائيل مؤخرا لتكثيف الاستيطان في الضفة الغربية، داعيا إلى وقف هذه الممارسات التي تعتبر "غير قانونية".

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن أمس الأربعاء "التطورات الأخيرة المثيرة للقلق بشكل متزايد".

ويشير ملادينوف بذلك إلى تصويت جرى مؤخرا في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) لإضفاء الشرعية على المستوطنات وإعادة تنشيط مشروع لبناء خمسمئة وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية.

ودعا إسرائيل إلى الانصياع للدعوات المتكررة لوقف البناء غير القانوني للمستوطنات أو توسعتها بالضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.    

وكانت إسرائيل قد أعادت أمس الأربعاء إطلاق خطة لبناء هذا المشروع الاستيطاني، بحسب ما أعلنت منظمة إسرائيلية غير حكومية في أول خطة بناء استيطاني منذ انتخابات الرئاسة الأميركية.

وفي وقت سابق قال رئيس لجنة التخطيط والبناء ببلدية القدس مئير ترجمان إن ضغوطا من أجل عدم تنفيذ خطط البناء هذه مورست من قبل إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ولكن ترجمان قال بعد فوز دونالد ترمب بالرئاسة الأميركية إن "انتصار ترمب يشكل ضوءا أخضر للمصادقة على استمرار بناء المستوطنات في القدس.

وخلال حملته الانتخابية، قال ترمب إنه لا يرى الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية عقبة في طريق السلام.

وتطالب السلطة الفلسطينية بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قد توقفت نهاية أبريل/نيسان 2014 دون نتائج بعد تسعة شهور من المباحثات برعاية أميركية بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان وقبول حدود 1967 والإفراج عن معتقلين فلسطينيين.

المصدر : وكالات