تركيا تتوعد بالرد على مقتل جنود لها بسوريا

الجيش التركي دخل سوريا في إطار عملية "درع الفرات"منذ أغسطس/آب الماضي (الجزيرة)
الجيش التركي دخل سوريا في إطار عملية "درع الفرات"منذ أغسطس/آب الماضي (الجزيرة)

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن بلاده سترد على الهجوم الجوي الذي أدى إلى مقتل ثلاثة من جنودها وإصابة عشرة آخرين في مدينة الباب شمالي سوريا، وهي أول حادثة من نوعها ضد القوات التركية التي تدعم الجيش الحر في مناطق شمال سوريا، منذ أغسطس/آب الماضي في إطار عملية "درع الفرات".

وأضاف يلدرم أن "هناك جهات غير راضية من مكافحتنا للإرهاب، لا بد أننا سنرد على هذا الهجوم مهما كان مصدره" معتبرا أن هذا الهجوم لن يثني عزم قواته عن مواصلة -ما سماه- "مكافحة الإرهاب".

وفي السياق نفسه، قال بيان للجيش إن الهجوم وقع فجر اليوم الخميس أثناء عملية في شمال سوريا، وأنه أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة عشرة آخرين، مضيفا أن تقديراته تفيد بأن "قوات النظام السوري نفذتها" ولم ترد تفاصيل عن موقع الهجوم بالتحديد.

ولم يرد تعليق فوري من الجيش السوري، لكنه قال في أكتوبر/تشرين الأول إن وجود قوات تركية على الأراضي السورية يمثل انتهاكا صارخا للسيادة السورية، وحذر من إسقاط أي طائرات تركية تدخل المجال الجوي السوري.

كما سبق أن حذرت مليشيات متحالفة مع النظام السوري تركيا الشهر الماضي من التقدم باتجاه مواقع شمالي أو شرقي حلب، وقالت إن أي خطوة من هذا النوع ستقابل بـ"حسم وقوة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أبلغت تركيا الولايات المتحدة أن عمليتها العسكرية بسوريا ستمتد لمنبج ومناطق أخرى، وطلبت منها منع الأكراد من دخول الرقة لفسح المجال أمام القوات التركية لتطهير المدينة من مقاتلي تنظيم الدولة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة