معارك شرسة بتلعفر والقوات العراقية تطوق الموصل

انفجار أثناء اشتباكات بين تنظيم الدولة وفصائل الحشد الشعبي في مطار تلعفر قبل أيام (رويترز)
انفجار أثناء اشتباكات بين تنظيم الدولة وفصائل الحشد الشعبي في مطار تلعفر قبل أيام (رويترز)
قال مراسل الجزيرة إن مدينة تلعفر غربي محافظة نينوى تشهد معارك شرسة بين تنظيم الدولة الإسلامية ومليشيا الحشد الشعبي، واضطر القصف آلاف المدنيين للنزوح، بينما أكدت مصادر عراقية اكتمال عزل الموصل عن محيطها.
 
وأضاف المراسل أمير فندي أن مليشيا الحشد الشعبي وصلت اليوم الأربعاء إلى تخوم الأحياء الجنوبية وأنها مستمرة في قصفها، ونقل عن مصادر طبية أن أعداد القتلى تزداد جراء القصف المدفعي من مليشيا الحشد والجوي من التحالف الدولي والقوات العراقية.

وتابع أن الفصائل المنضوية ضمن الحشد استقدمت تعزيزات جنوب تلعفر، وتوجهت نحو الحدود العراقية السورية، في محاولة للسيطرة على منطقتي القحطانية والعدنانية بهدف تطويق المدينة من تلك الجهة.

كما أفاد بأن المليشيات -ومن بينها كتائب الإمام علي وكتائب الحسين وحزب الله العراق- تحاول قطع طريق الموصل-تلعفر بعد قطعها طريق تلعفر-سنجار. ووصف مراسل الجزيرة الوضع الإنساني في المدينة بالمتردي جراء انقطاع الكهرباء والمياه على إثر قصف القوات المشاركة في الهجوم محطة الكهرباء الرئيسة.

من جهته، قال نور الدين قبلان نائب رئيس مجلس محافظة نينوى في تصريحات له من أربيل بإقليم كردستان العراق إن نحو ثلاثة آلاف أسرة فرت من تلعفر وتوجه نصفها تقريبا صوب الجنوب الغربي في اتجاه سوريا، والنصف الآخر توجه شمالا إلى مناطق خاضعة لسيطرة قوات البشمركة الكردية.

وأضاف أن تنظيم الدولة سمح مساء أول أمس الأحد للمدنيين بمغادرة المدينة التي كانت تضم قبل الهجوم الحالي نحو خمسين ألف ساكن.

جنود عراقيون يطلقون النار من داخل منزل في حي الشيماء بالموصل (الأوروبية)

عزل الموصل
في الأثناء، قالت مصادر من مليشيا الحشد ومن القوات العراقية إن مدينة الموصل باتت معزولة بعد سيطرة مليشيا الحشد الشعبي اليوم على طريق تلعفر سنجار، كما أكد قائد في البشمركة الكردية تطويق الموصل من الجهات الأربع، وقال إن قوات البشمركة التحمت مع مليشيا الحشد الشعبي، وهو ما سمح أيضا بعزل تلعفر، حسب قوله.

بدورها، قالت مليشيا الحشد إنها قطعت طريق إمداد تنظيم الدولة من جهة غرب الموصل. وكانت تقارير ذكرت أن هذه المليشيات تسعى ليس فقط لإخراج تنظيم الدولة من تلعفر (ذات الأغلبية التركمانية)، وإنما أيضا دخول الأراضي السورية للمشاركة في القتال إلى جانب قوات النظام السوري.

وتواصلت اليوم الأربعاء المواجهات بين تنظيم الدولة والجيش العراقي في عدد من الأحياء الشرقية بمدينة الموصل. وقال مراسل الجزيرة إن تنظيم الدولة لا يزال يمنع الجيش العراقي من دخول منطقة تلكيف شمال الموصل.

وكانت القوات العراقية دخلت مؤخرا أحياء في القسم الشرقي من الموصل على غرار القادسية الثانية والانتصار والتحرير والزهراء، لكنها تواجه صعوبة بالغة في تثبيت مواقعها، وفي التوغل باتجاه قلب المدينة، بسبب هجمات مسلحي تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات