قمة مالابو تدعم حكومة الوفاق بليبيا والحق الفلسطيني

زعماء عرب وأفارقة أثناء افتتاح القمة العربية الأفريقية في غينيا الاستوائية (الأناضول)
زعماء عرب وأفارقة أثناء افتتاح القمة العربية الأفريقية في غينيا الاستوائية (الأناضول)

أعلنت القمة العربية الأفريقية دعمها الكامل لحكومة الوفاق الوطني الليبية، وطالبت مجلس النواب المنعقد في طبرق بتنفيذ التزاماته بموجب اتفاق الصخيرات الموقع برعاية أممية في ديسمبر/كانون الأول 2015.

وأكد البيان الختامي للقمة التي اقتصرت على الجلسة الافتتاحية المنعقدة في غينيا الاستوائية، دعم الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وطالب إعلان "مالابو" بضرورة إلغاء الديون على الدول العربية والأفريقية، معتبرا إياها أحد أسباب الأزمات والنزاعات التي تعاني منها تلك الدول.

كما أكد أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والتجارة والاستثمار وتطوير البنية التحتية والأمن الغذائي والصناعة وتقنية المعلومات والطاقة والاتصالات وتغير المناخ، والتبادل الثقافي والتعليم، وضرورة التعاون في كافة المجالات من أجل إقامة شراكة أفريقية عربية.

وندد الإعلان بالعقوبات الأحادية المفروضة على بعض الدول العربية والأفريقية، مطالبا برفعها فورا. كما أدان كافة أشكال الإرهاب ومظاهر تمويله والجريمة المنظمة، وكافة التمييز العنصري والاحتلال وانتهاكات حقوق الإنسان.

ورحب إعلان "مالابو" بإجراء الانتخابات البرلمانية وعملية التحضير للانتخابات الرئاسية في الصومال باعتبارها خطوة هامة لعودة الاستقرار والسلام في البلاد.

وكانت القمة قد شهدت خلافا بشأن لافتة باسم جبهة البوليساريو، وأعلن المغرب وثماني دول عربية -بينها السعودية وقطر والإمارات– انسحابها من القمة.

وقالت الخارجية المغربية إن جُل الدول ساندت الموقف الرافض لمشاركة البوليساريو والمنسجم مع مبادئ القانون الدولي، وعلى رأس تلك المبادئ احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بدأت أعمال القمة العربية الأفريقية الرابعة اليوم الأربعاء في غينيا الاستوائية وسط خلاف بشأن لافتة باسم جبهة البوليساريو داخل قاعة الاجتماعات، والتي دفعت المغرب وثماني دول أخرى للانسحاب من القمة.

23/11/2016

قال المغرب إنه انسحب بمعية ثماني دول عربية من القمة العربية الأفريقية بسبب وضع يافطة جبهة البوليساريو في قاعة انعقاد القمة، بينما رفع المجلس الوزاري للقمة الخلاف إلى اجتماع القادة.

23/11/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة