شهيد برصاص الاحتلال شمال القدس

جنود إسرائيليون يجلون جثمان الشهيد جهاد خليل بعد قتله عند حاجز قلنديا (رويترز)
جنود إسرائيليون يجلون جثمان الشهيد جهاد خليل بعد قتله عند حاجز قلنديا (رويترز)

قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء مواطنا فلسطينيا بإطلاق النار عليه عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة. 

وأفاد شهود عيان أن المواطن كان يمر من المعبر الخاص بالسيارات عندما اعترضه الجنود وطالبوه بالتوقف، ثم أطلقوا النار عليه بزعم أنه رفض التوقف وأنه كان يحمل سكينا.

وقد أغلقت قوات الاحتلال هذا المعبر الذي يربط بين منطقتي رام الله والقدس المحتلة. 

وذكرت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا سامري في بيان أن "فلسطينيا حاول طعن حارس أمن إسرائيلي في حاجز قلنديا بسكين".

وأضافت أنه "جرى إطلاق النار على الفلسطيني وتحييده، وتبين لاحقا أنه لقي مصرعه في المكان".

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها أنها أُبلغت رسميا من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية بمقتل فلسطيني على حاجز قلنديا، مشيرة إلى أن الشهيد هو جهاد خليل (48عاما) من بلدة بيت وزن غربي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية أن الشاب أُصيب بجروح خطيرة فور إطلاق النار عليه، ونقلت عن وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن جنود الاحتلال لم يسمحوا بإسعافه إلى أن لقي حتفه.

و سقط 228 شهيدا فلسطينيا على الأقل في الضفة الغربية المحتلة وفي قطاع غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015، بحسب وكالة رويترز.

وتزعم سلطات الاحتلال أن 154 على الأقل منهم مهاجمون نفذوا موجة هجمات فردية استهدفت قوات الاحتلال بأسلحة بينها سكاكين، بينما قُتل الباقون خلال اشتباكات واحتجاجات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استشهد فلسطيني مساء الجمعة برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة، بعد إطلاق النار عليه بزعم إصابته رجل أمن في عملية طعن.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطينيين اثنين بعدما أطلق الاحتلال الإسرائيلي النار عليها على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة ظهر الأربعاء.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة