السيسي: قضية حبس نقيب الصحفيين "جنائية"

السيسي نفى اعتقال الآلاف من خصومه السياسيين (الجزيرة-أرشيف)
السيسي نفى اعتقال الآلاف من خصومه السياسيين (الجزيرة-أرشيف)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن قضية نقيب الصحفيين يحيى قلاش الصادر ضده حكم بالحبس هي قضية جنائية وليست قضية رأي، نافيا في الوقت نفسه اعتقال الآلاف من خصومه السياسيين ومؤكدا أنهم خمسمئة شخص فقط مختلف فيهم.

جاء ذلك خلال مقابلة للسيسي مع قناة "آر بي تي" التلفزيونية الرسمية في البرتغال التي زارها لمدة يومين، وبثها التلفزيون المصري الرسمي في وقت متأخر من مساء الثلاثاء.

وقال السيسي إن الحكم بحبس نقيب الصحفيين يحي قلاش (مع وكيل النقابة خالد البلشي وسكرتيرها العام جمال عبد الرحيم) لمدة عامين مع كفالة مالية لوقف التنفيذ لحين النظر في الطعن، يرتبط بقضية جنائية هي إخفاء مشتبه بهم في مقر النقابة وبمخالفة القانون وليس مرتبطا بحرية الرأي، مضيفا أنه لا أحد يحاسب في مصر بسبب رأيه، على حد قوله.

يذكر أن القضية تتعلق باثنين من الصحفيين هما عمرو بدر ومحمود السقا اقتحمت الشرطة مقر النقابة في القاهرة واعتقلتهما من داخل المقر بدعوى تحريضهما على التظاهر فيما عرف بـ"جمعة الأرض والعرض" التي تظاهر فيها مصريون اعتراضا على اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية.

آلاف المعتقلين
من جهة أخرى، رد السيسي على سؤال بشأن وجود الآلاف من الخصوم السياسيين داخل السجون، وقال إن الأرقام بشأن وجود عشرين ألفا من هؤلاء أو حتى عشرة أو خمسة آلاف أمر غير صحيح، مضيفا أن عدد من تجري مراجعة مواقفهم داخل السجون المصرية لا يزيد على خمسمئة شخص.

وقال السيسي الذي وصل إلى السلطة عقب انقلاب قاده ضد الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب لمصر بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011، إن المتابعين لقضايا الشرق الأوسط عليهم أن يدركوا أن المنطقة شديدة الاضطراب وأن هذا المناخ يمكن أن يؤثر في أوروبا.

كما رفض السيسي اتهاما بوجود محاكمات غير عادلة في مصر، معتبرا أن "هذا الأمر يقدح في نزاهة واستقلال القضاء"، نافيا أي مجال للتعذيب في السجون بمصر، ومضيفا أن "أي واقعة تعذيب لا بد أن يحاسب مرتكبها، وغير مسموح بارتكاب تعذيب في أي سجن".

يذكر أن منظمات حقوقية مصرية تتحدث عن آلاف المحبوسين في مصر بتهم بينها مخالفة قانون التظاهر والتحريض على العنف وقضايا نشر، ومن هؤلاء شباب معارض وصحفيون فضلا عن عناصر من جماعة الاخوان المسلمين.

على صعيد آخر، قال السيسي بشأن الوضع في سوريا إن موقف مصر يتمثل في "احترام إرادة الشعب السوري، وإن إيجاد حل سياسي للأزمة السورية هو الحل الأمثل، ولا بد من التعامل بجدية مع الجماعات الإرهابية ونزع السلاح منها، إضافة إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية حتى لا يتسبب القتال في تجزئة سوريا".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة