مقتل ضابط بالحرس الثوري الإيراني بسوريا

إيران فقدت نحو 1300 عسكري في سوريا منذ اندلاع الثورة في 2011 (الأوروبية)
إيران فقدت نحو 1300 عسكري في سوريا منذ اندلاع الثورة في 2011 (الأوروبية)
ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطا في الحرس الثوري قتل خلال معارك في سوريا.

وأوضحت أن الضابط الذي يحمل اسم يد الله قاسم زادة قتل خلال مواجهات مع من وصفتهم "بالإرهابيين" قرب مدينة حلب (شمال سوريا).

وبهذا يرتفع عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 320 عسكريا منذ أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وبحسب تقديرات، فإن إيران فقدت نحو 1300 عسكري في سوريا منذ اندلاع الثورة ضد نظام الأسد في 2011.

وكذلك فقد حزب الله اللبناني مؤخرا العديد من عناصره خلال قتاله إلى جانب قوات بشار الأسد والمليشيات الإيرانية ضد المعارضة المسلحة في حلب وجبهات أخرى.

وشهد أكتوبر/تشرين الأول الماضي وحده مقتل 31 من حزب الله في سوريا، بينهم شخصيات قيادية.

وفي وقت سابق، قال اللواء يحيى رحيم صفوي مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية إن آلافا من أفراد حزب الله اللبناني سقطوا في سوريا، وإن عدد قتلاه يفوق قتلى الإيرانيين هناك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت وسائل إعلام ايرانية أن أحد أفراد الحرس الثوري قُتل خلال مواجهات في سوريا، ليرتفع بذلك عدد العسكريين والضباط الإيرانيين الذين قتلوا هناك إلى أكثر من ثلاثمئة.

أعلنت مواقع إيرانية مقتل العميد في الحرس الثوري داريوش دوستي خلال مواجهات في سوريا، كما نفى اللواء العاشر الإيراني مقتل العميد أحمد غلامي الذي أعلنت إيران قبل يومين مصرعه بحلب.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة