الحشد يهاجم تلعفر بغطاء من طيران التحالف

قوات من الحشد الشعبي خلال مهاجمتها أطراف تلعفر قبل أيام (رويترز)
قوات من الحشد الشعبي خلال مهاجمتها أطراف تلعفر قبل أيام (رويترز)

بدأت قوات الحشد الشعبي هجوما عنيفا على مدينة تلعفر غرب الموصل (في محافظة نينوى شمالي العراق) بهدف اقتحامها تحت غطاء جوي كثيف من التحالف الدولي، وذلك وفقا لمصادر من داخل المدينة.

وقال مصدر طبي للجزيرة إن 15 شخصا قتلوا وجرح 33 آخرون في قصف نفذته طائرات التحالف، على محطة الكهرباء ومشروع مياه الشرب ومدرستين وروضة للأطفال داخل تلعفر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أن تلعفر تعيش أوضاعا سيئة في ظل انعدام الكهرباء وشح المياه ووجود مستشفى وحيد مجهز بوسائل بسيطة. 

كما أفاد بيان نقلته وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بإسقاط طائرة أميركية مسيرة أمس قرب مطار تلعفر.

وكانت قوات من الحشد سيطرت قبل أيام على أطراف تلعفر، وبدأت قصف المدينة، كما قصفت طائرات التحالف المدينة عدة مرات في الأيام الأخيرة.

كما بثت وكالة أعماق نبأ عاجلا اليوم مفاده أن مقاتلي التنظيم يهاجمون القوات العراقية غرب تلكيف شمال الموصل ويسيطرون على المنطقة النفطية ومحيط المنطقة الحرة.

من جهة أخرى، قال مصدر عسكري عراقي إن جنديا قتل وأصيب أربعة آخرون اليوم جراء انفجار منزل مفخخ في قرية الحميرة التابعة لناحية النمرود (جنوب شرق الموصل) التي فرضت القوات العراقية السيطرة عليها قبل أيام، ووقع الانفجار خلال قيام قوات الجيش بتمشيط القرية من العبوات الناسفة والمفخخات.

في الموصل
وفي مدينة الموصل، قالت مصادر عسكرية عراقية إن سبعة من أفراد القوات الأمنية، وأربعة من تنظيم الدولة قتلوا خلال اشتباكات بين الطرفين جنوب شرق المدينة، بينما تحتد المواجهات في هذا الجزء من المدينة.

في المقابل، أفادت وكالة أعماق بمقتل عشرين من القوات العراقية إثر هجوم بسيارة ملغمة ومعارك في قرية السلامية (شرق حمام العليل جنوب الموصل).

كما بثت الوكالة تسجيلا مصورا قالت إنه يظهر جانبا من اشتباكات محتدمة في حي عدن (شرقي الموصل) الذي قالت القوات الحكومية إنها سيطرت عليه قبل أيام.

وتواجه القوات العراقية مصاعب في تأمين الأحياء التي سيطرت عليها، حيث تتعرض باستمرار لهجمات خاطفة عبر عمليات تفجيرية وقصف بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، إلى جانب استخدام التنظيم العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والقناصة وشبكات أنفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تواصلت الاشتباكات بالأطراف الشرقية لمدينة الموصل وسط تقدم بطيء للقوات العراقية التي باتت تخوض قتال شوارع مع تنظيم الدولة. وفي تلعفر (غربا) سقط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين جراء القصف.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة