اتحاد الصحفيين العرب ينتقد حكما ضد زملاء مصريين

نطاق الغضب يتسع بعد الحكم بحبس نقيب الصحفيين المصريين (الجزيرة-أرشيف)
نطاق الغضب يتسع بعد الحكم بحبس نقيب الصحفيين المصريين (الجزيرة-أرشيف)


أعرب اتحاد الصحفيين العرب عن صدمته لصدور حكم بحبس نقيب الصحفيين المصريين ووكيل النقابة وسكرتيرها العام؛ لمدة عامين مع تغريم كل منهم عشرة آلاف جنيه من أجل وقف تنفيذ العقوبة.

وطالب الاتحاد في بيان الجهات الرسمية في مصر بالتدخل لإلغاء هذا الحكم، حتى تتمكن النقابة من استئناف عملها المهني في خدمة الصحفيين المصريين.

من ناحية ثانية، قال اتحاد الصحفيين العرب في بيان إن الحكم لا يتناسب مع العمل الصحفي والبيئة الآمنة التي ينبغي أن تكون متوفرة في جميع الدول العربية، مؤكدا دعمه الكامل للنقابات والاتحادات الصحفية العربية في عملها المدافع عن حرية الرأي والتعبير وعن حقوق صحفييها ومنع سجنهم واعتقالهم أو تهديدهم.

الجدير بالذكر أن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وجهت أمس السبت طلباً عاجلاً لاتحاد الصحفيين العرب، دعته فيه إلى مناقشة إمكانية نقل مقره من القاهرة، وذلك بعد الحكم بسجن النقيب يحيى قلاش ونائبه خالد البلشي وأمين صندوق نقابة الصحفيين المصرية جمال عبد الرحيم.

وقالت النقابة التونسية في بيان نقلته وكالة الأناضول للأنباء، إن "الحكم بسجن الزملاء المصريين لن يمر بسهولة". كما وجه البيان انتقادات حادة لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قائلا "تأكد أكثر من مرة أنّ حكم السيسي لا يستحق هذا الشرف"، في إشارة إلى وجود مقر اتحاد الصحفيين العرب بالقاهرة.

وكان نقيب الصحفيين المصريين قد دعا أمس السبت إلى عقد جمعية عمومية الأربعاء المقبل لمناقشة الحكم الصادر بحقه هو واثنين من أعضاء مجلس "النقابة" بالحبس لمدة سنتين، واصفا ما حدث بأنه  
"أزمة كبيرة وغير مسبوقة تستهدف الكيان النقابي ولا تستهدف أشخاصًا.. والحكم القضائي صادم ومفاجئ".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة