وقفة احتجاجية واجتماع طارئ لنقابة الصحفيين بمصر

نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش يتحدث للصحفيين في مقر النقابة بالقاهرة بعد الحكم عليه بعامين سجنا (الأوروبية)
نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش يتحدث للصحفيين في مقر النقابة بالقاهرة بعد الحكم عليه بعامين سجنا (الأوروبية)


نظم عشرات الصحفيين المصريين وقفة احتجاجية مساء السبت أمام مقر نقابتهم في القاهرة بالتزامن مع اجتماع طارئ لمجلس النقابة، ردا على الحكم الصادر بحبس نقيب الصحفيين يحيى قلاش وعضوين في المجلس بتهمة إيواء صحفييْن مطلوبين للعدالة.

وقد ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسلطة بينها "يسقط يسقط حكم العسكر"، وأخرى مناهضة لوزارة الداخلية ومنددة بالأحكام القضائية الصادرة، ورفعوا شعارات منها "حرية الصحافة" و"الصحافة ليست جريمة".

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في الشوارع المؤدية إلى مقر النقابة في شارع عبد الخالق ثروت قرب ميدان التحرير وسط القاهرة. وتزامنت الوقفة مع وجود نقيب الصحفيين في مقر النقابة بُعيد الدعوة إلى اجتماع طارئ لبحث الرد على الأحكام الابتدائية التي أصدرتها محكمة جنح قصر النيل وسط القاهرة.

وقضت المحكمة بالحبس عامين لكل من قلاش وزميليه سكرتير النقابة جمال عبد الرحيم ورئيس لجنة الحريات خالد البلشي، ودفع كفالة قيمتها عشرة آلاف جنيه (640 دولارا) لوقف التنفيذ، بتهمة "إيواء هاربين من العدالة بمبنى النقابة وسط القاهرة"، وذلك للمرة الأولى في تاريخ النقابة.

وكانت قوات الأمن اقتحمت في مايو/أيار الماضي مقر النقابة واعتقلت الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا، بتهم بينها خرق قانون التظاهر. وأثار الاقتحام احتجاج صحفيين.

وندد نقيب الصحفيين المصريين بصدور الأحكام ضده وزميليه، وقال في تصريحات له بمقر النقابة إنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد الحكم الصادر بحقه وعضوي مجلس النقابة، في إشارة إلى استئناف الأحكام، ودفع الكفالة المالية.

بدورها قالت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة (منظمة غير حكومية مقرها القاهرة) إن "نقابة الصحفيين تتعرض لواقعة غير مسبوقة في تاريخها الذي يمتد لأكثر من قرن من الزمان، والحكم يمثل يوما أسود في تاريخ الصحافة المصرية".

المصدر : الجزيرة + وكالات