هدنة اليمن تبدأ وسط خروقات حوثية في تعز

قصف الحوثيين للأحياء السكنية في تعز تواصل بعد سريان الهدنة (الجزيرة)
قصف الحوثيين للأحياء السكنية في تعز تواصل بعد سريان الهدنة (الجزيرة)

بدأ ظهر اليوم تطبيق وقف لإطلاق النار في اليمن لمدة 48 ساعة أعلنته قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، لكن مراسلة الجزيرة في تعز أكدت استمرار قصف الحوثيين أحياء المدينة في خرق مباشر للهدنة.

ويتضمن إعلان قيادة التحالف أن الهدنة قابلة للتمديد بشكل تلقائي في حال التزام مليشيات الحوثي والقوات الموالية لها بها.

وجاء إعلان قيادة قوات التحالف وفقا لرسالة تلقاها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تشير إلى أن ذلك قد تقرر تجاوبا مع جهود الأمم المتحدة والجهود الدولية لإحلال السلام في اليمن، وبذل الجهد لإدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني.

وقالت مراسلة الجزيرة في تعز هديل اليماني إن المدينة ما زالت تتعرض للقصف ولا تبدو أية إشارات فيها للهدنة، وأكدت أن الحوثيين ما زالوا يقصفون بالمدفعية الثقيلة مواقع الجيش والمقاومة والمناطق السكنية.

وعرضت الجزيرة مشاهد مباشرة من تعز تظهر استمرار قصف مليشيات الحوثيين لأحياء في المدينة.

من جانبه، قال مراسل الجزيرة في مأرب عبد الكريم الخياطي إن في المدينة هدوءا حذرا مع إطلاق نار متقطع.

وأضاف أن قوات الجيش والمقاومة توقفت عن إطلاق النار، مشيرا إلى أن هذه القوات متخوفة بشدة من استغلال مليشيا الحوثي هذه الهدنة لتحقيق مكاسب على الأرض، ولا سيما في تعز.

وكانت قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أعلنت أنه تقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم السبت بتوقيت اليمن، في الوقت الذي أبدى فيه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مخاوف من أن تُمكّن الهدنة مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من إعادة ترتيب صفوفهم.

وجاء إعلان الهدنة في ظل تقدم كبير للجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليمنية في المعارك على عدة جبهات، تكبّد فيها الحوثيون وقوات المخلوع صالح خسائر كبيرة خلال الأيام الماضية.

وقال مراسل الجزيرة في عدن ياسر حسن إن إعلان الهدنة كان مفاجئا لقيادة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، خصوصا أنها جاءت في ظل تحقيقهما انتصارات كبيرة في عدة جبهات، وهما الآن على مشارف العاصمة صنعاء.

وأشار المراسل إلى وجود اصطفاف شعبي خلف الجيش والمقاومة، مؤكدا وجود تحفظ شعبي من الهدنة، بحجة "أنها ستمكن الحوثيين وقوات المخلوع من إعادة ترتيب صفوفهم"، وفق مراقبين.

وأضاف أن الموقف الشعبي الرافض للهدنة نابع من أن هناك قناعة بأن الهدنات السابقة لم ينفذ منها شيء، وأنها كانت كلها تسير لصالح الحوثيين وقوات المخلوع، وهو ما يتوقع أن ينطبق على هذه الهدنة.

وأشار مراسل الجزيرة إلى تصريحات عدد من قادة الجيش والمقاومة بأنهم لن يلتزموا بالهدنة وبأنها لن تنفذ، وقالوا إنهم يقفون خلف الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولكنهم سيردون على كل خرق للهدنة من قبل الحوثيين وقوات صالح.

كيري (يسار) قدم اعتذارا لهادي عن إعلانه اتفاقا لوقف القتال دون أن تكون الحكومة طرفا فيه (الجزيرة)

تطورات مفاجئة
من جانبه أشار مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إلى أن الهدنة جاءت بعد اجتماع طويل للرئيس هادي مع مستشاريه في الرياض، لكنه لم يخرج بقرار عن الهدنة، مضيفا أن الساعات الأخيرة "ربما طرأت فيها بعض التطورات" التي طرحت هذه الهدنة بشكل عاجل.

وقال إن استجابة الحكومية اليمنية لإقرار الهدنة جاء لإبداء حسن النية وإثبات أنها ليست عدمية وأنها تستجيب للمبادرات الدولية من أجل إعطاء فرصة للعملية السليمة، لكنها طالبت بضمانات وأن يكون إعلان الهدنة عن طريقها.

وكانت قيادة التحالف العربي أشارت إلى أن هذه الهدنة قابلة للتمديد بشكل تلقائي في حال التزام مليشيا الحوثي والقوات الموالية لها بها.

وجاء إعلان الهدنة من قبل قيادة قوات التحالف العربي، وفقا لرسالة تلقاها ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز من الرئيس اليمني، أكدت أن القرار جاء تجاوبا مع جهود الأمم المتحدة والجهود الدولية لإحلال السلام في اليمن، وبذل الجهد لإدخال أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني.

كما جاءت بعد اعتذار وزير الخارجية الأميركي جون كيري للرئيس هادي عن إعلانه اتفاقا لوقف القتال في اليمن، دون أن تكون الحكومة اليمنية طرفا فيه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكر مراسلو الجزيرة باليمن أن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع خرقوا الهدنة بعد دقائق من سريانها في عدة مناطق شمالي البلاد وجنوبيها وغربيها، بينما اعترض التحالف العربي صاروخا بالستيا في مأرب.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة