قصف مروع لحلب ودمار هائل لليوم الخامس

أفاد مراسل الجزيرة في حلب شمالي سوريا بمقتل 61 مدنيا السبت في اليوم الخامس من حملة قصف مروعة تشنها قوات النظام السوري جوا وبرا على الأحياء المحاصرة بالمدينة، ووسعت الموجة الجديدة من القصف نطاق الدمار وفاقمت الكارثة الإنسانية بالمدينة.

وقال المراسل ميلاد فضل إن مئات آخرين أصيبوا في القصف الجوي والمدفعي الذي استهدف معظم أحياء حلب الشرقية المحاصرة، وأشار بالتحديد إلى أحياء الشعار والأنصاري والهُلُّك والفردوس والصاخور، وكذلك صلاح الدين وسيف الدولة.

وأضاف أن المدينة تتعرض منذ ساعات الليلة الماضية لقصف مستمر تسبب في دمار كبير، وقال إن الأحياء الشرقية تعرضت منذ الثلاثاء لحوالي 250 غارة جوية، في حين سقطت عليها أكثر من ألفي قذيفة، مشيرا إلى أنباء عن استخدام قذائف تحوي غازات سامة.

وشبه مراسل الجزيرة الوضع في أحياء حلب الشرقية -جراء القصف الشديد- بالوضع الذي ساد في مدينة برلين الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية. وقتل وأصيب مئات المدنيين منذ بدأت قوات النظام السوري حملة القصف الجديدة، وقتل الجمعة فقط أكثر من ثمانين مدنيا في المناطق المحاصرة بحلب. وأسفرت حملة القصف على مدى خمسة أيام عن مقتل نحو 290 شخصا.

وأكد ناشطون أن طائرات روسية شاركت في غارات السبت، وكانت موسكو نفت الجمعة أن تكون طائراتها استأنفت قصف الأحياء الشرقية. من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء السورية إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب آخرون إثر قصف "مجموعات إرهابية" حي الأعظمية غربي حلب.

يُذكر أن قوات النظام أنذرت مؤخرا فصائل المعارضة المسلحة بضرورة إخلاء الأحياء المحاصرة وإلا استهدفتها بما سمته "الهجوم الإستراتيجي".

قصف متزامن
وبالتوازي مع استهداف حلب بواحدة من أشد حملات القصف، استهدفت الطائرات الحربية للنظام السوري مناطق أخرى بينها إدلب وحماة.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثمانية من عائلة واحدة في قصف لقوات النظام استهدف قرية مرج الزهور بريف إدلب المتاخم لمدينة حلب.

وفي نفس الوقت، قال ناشطون إن طائرات سورية وأخرى روسية أغارت اليوم على مدن وبلدات بريف إدلب بينها سراقب وسرمين وخان شيخون والتمانعة مشيرين إلى استخدام قنابل ارتجاجية في هذه الضربات.

كما قال ناشطون إن مروحيات لقوات النظام السوري ألقت أكثر من ثلاثين برميلا متفجرا على مخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي، وذلك بالتزامن مع اشتباكات يشهدها المخيم.

كما تعرض حي الوعر المحاصر في حمص لقصف صاروخي، وشمل القصف الجوي والمدفعي مناطق في ريفي حماة واللاذقية، وفق ناشطين أيضا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن ثلاثين شخصا قتلوا وجرح نحو 150 آخرين بسبب القصف الجوي والمدفعي للنظام السوري على الأحياء المحاصرة في المدينة.

19/11/2016

وصف يان إيغلاند الوضع بشرق حلب بأنه “مأساوي جدا”، مؤكدا أن فرق الإغاثة جاهزة لتقديم خدماتها للمحاصرين إلا أن روسيا والنظام لم يقدما الموافقة على توفير ممر آمن لقوافل الإغاثة.

18/11/2016

أفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن مستشفيين ميدانيين دُمرا اليوم الجمعة جراء القصف الجوي، حيث وقع القصف على أحدهما أثناء وجود المراسل داخله لإعداد تقريره ليوثق القصف بالصوت والصورة.

18/11/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة