احتدام المواجهات بالموصل وسط موجات نزوح واسعة

القوات العراقية استعادت حيي العلماء والتحرير وتخوض مواجهات حامية في حيي القادسية الثانية وعدن (رويترز)
القوات العراقية استعادت حيي العلماء والتحرير وتخوض مواجهات حامية في حيي القادسية الثانية وعدن (رويترز)

احتدمت المواجهات بين الجيش العراقي ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في أحياء عدة بمدينة الموصل، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى، وسط موجات نزوح واسعة للمدنيين من المدينة.

وقالت مصادر عسكرية إن 16 من الجيش العراقي قتلوا وأصيب 17 آخرون خلال مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة جنوب غرب الموصل. كما قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن 14 من القوات العراقية قُتلوا في هجوم "انتحاري" ومواجهات مع التنظيم في حي التحرير شمال شرقي الموصل.

وقال النقيب سرحان فاضل لوكالة الأناضول إن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت من استعادة السيطرة على حي العلماء شمال شرقي الموصل، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي التنظيم.

وكانت القوات العراقية قالت إنها سيطرت على حي التحرير، وإنها تخوض مواجهات عنيفة مع مسلحي التنظيم في حي القادسية الثانية وحي عدن.

وأوضح فاضل للأناضول أن "سيارة مفخخة كانت مخبأة في أحد المنازل، انفجرت لدى قيام القوات العراقية بتمشيط حي التحرير، مما أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بجروح كانوا في المنازل المجاورة".

وقال الضابط في قيادة عمليات نينوى العقيد أحمد الجبوري إن القوات العراقية تخوض حرب شوارع شرسة مع تنظيم الدولة في حي عدن بعد اقتحامه السبت، مشيرا إلى أن القوات العراقية ووزارة النقل تتعاونان لنقل العوائل النازحة إلى المخيمات.

وتواجه القوات العراقية صعوبات كبيرة في اقتحام الأحياء السكنية لمدينة الموصل، بسبب استخدام تنظيم الدولة عبوات ناسفة وبراميل متفجرة وسيارات مفخخة، وقناصة، وشبكة أنفاق لصد الاقتحامات.

من جانب آخر، قالت مصادر أمنية محلية إن تنظيم الدولة قتل سبعة من مقاتلي العشائر السنية الذين يدعمون الحكومة العراقية، وخمسة من أفراد الشرطة السبت رميا بالرصاص في نقطتي تفتيش مزيفتين في الشرقاط جنوبي الموصل.

وفي السياق نفسه أفادت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم بمقتل نحو 340 مدنيا وإصابة نحو 1200 آخرين خلال شهر من المواجهات شرقي الموصل وفي محيطها. وأضافت أن نحو 2700 من القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا خلال الفترة نفسه، كما أسقط مسلحو التنظيم عشر طائرات مسيرة للقوات العراقية والتحالف الدولي واستولوا على أربعين عربة عسكرية.

كما أفادت الوكالة بتدمير نحو 360 عربة للقوات العراقية وإعطاب نحو ثمانين خلال شهر من المواجهات.

أعداد النازحين من الموصل بسبب الحرب في ارتفاع (رويترز)

موجات نزوح
وعلى الصعيد الإنساني، وصل السبت إلى مفرق شاقولي في شرق الموصل نحو ستمئة نازح من أحياء داخل المدينة في طريقهم إلى مخيم النازحين في منطقة حسن شام، بحسب مصدر عسكري بقوات البشمركة.

وأضاف المصدر نفسه أن عمليات تسلم النازحين تجري بالتنسيق مع القوات العراقية بعد تدقيق أولي في مناطق سيطرتها، ثم تجري عمليات التدقيق النهائي بالمخيم. وقال إن عمليات استقبال النازحين تتم يوميا، وإنه يجري تقديم مساعدات غذائية وطبية للنازحين فور وصولهم.

تفجير بالرمادي
من ناحية أخرى، قالت مصادر طبية وأمنية في مدينة الرمادي إن 11 شخصا قتلوا في تفجير سيارة مفخخة عند نقطة تفتيش بحي التأميم، مشيرة إلى أن من بين القتلى سبعة من أفراد القوات الأمنية وأربعة مدنيين، إلى جانب سقوط عشرة جرحى.

وقالت المصادر إن القوات الأمنية فرضت حظرا للتجول في حي التأميم وقامت بحملة تفتيش تخوفا من وجود سيارات مفخخة أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نزح المزيد من المدنيين العراقيين من أحياء بالموصل جراء احتدام المواجهات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة. وقال مسؤول كردي إن المناطق التي استعادها الأكراد حديثا ليست مؤهلة بعدُ لاستقبال النازحين.

أكد تنظيم الدولة سيطرته على قرية جنوب الموصل بعد معارك قتل فيها عدد من عناصر القوات العراقية، فيما قتل وجرح عشرات المدنيين بغارات للتحالف وقصف للحشد الشعبي على مدينة تلعفر.

أعلنت وزارة الهجرة العراقية اليوم السبت ارتفاع أعداد النازحين من مدينة الموصل لأكثر من 62 ألف شخص منذ انطلاق العمليات العسكرية يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة