تنظيم الدولة ينفي سقوط مطار تلعفر وخسائر للجيش

سكان يحاولون الهروب من القصف والمعارك الدائرة في حي التحرير قرب الموصل (رويترز)
سكان يحاولون الهروب من القصف والمعارك الدائرة في حي التحرير قرب الموصل (رويترز)
جدد تنظيم الدولة الإسلامية نفيه سيطرة مليشيات الحشد الشعبي على مطار تلعفر غرب الموصل أو الاقتراب منه، فيما قتل عدد من قوات الشرطة العراقية ومليشيا الحشد العشائري في هجمات للتنظيم بمحافظة الأنبار.
 
وبثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أمس الخميس صورا تظهر عددا من مقاتلي التنظيم يتجولون داخل مرافق المطار المدمرة. في حين يقول ناشطون إن تنظيم الدولة أقدم على تدمير المطار بعد سيطرته عليه وعلى مدينة تلعفر منتصف عام 2014.
 
وكانت مليشيا الحشد الشعبي قد قالت إنها سيطرت أول أمس الأربعاء على مطار تلعفر العسكري الذي يقع على مسافة ستة كيلومترات جنوب مدينة تلعفر (ستون كيلومترا غرب الموصل)، وأضافت أن تنظيم الدولة لغم مساحات كبيرة من المطار.
 
من جهة أخرى، حرك الجيش العراقي عددا من قواته من منطقة محيط تلكيف شمال الموصل باتجاه شرقها لدعم قواته التي تخوض معارك مع تنظيم الدولة.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن تنظيم الدولة يبدي مقاومة شديدة في الأحياء الشرقية من المدينة، في حين تعرضت مئات العائلات للقصف، مما أوقع خسائر كبيرة فيها، إلى جانب خسائر في الطرفين المتحاربين.
 

فشل وتراجع

وكان الجيش العراقي فشل أمس الخميس في اقتحام أحياء جديدة بالساحل الأيسر لمدينة الموصل شمالي العراق، وتراجع في بعض المناطق جراء هجمات مضادة شنها تنظيم الدولة.
 
وأضاف المراسل أمير فندي أن وحدات من الجيش حاولت التوغل في أحياء القاهرة والكفاءات والحدباء، بيد أنها اضطرت للعودة إلى مواقعها في منطقتي السادة وبعويزة، وذلك في ظل معارك شرسة ومقاومة شديدة من مسلحي تنظيم الدولة.
 
وتراجع الجيش العراقي إلى حي الزهراء في الأطراف الشرقية للموصل بعد تقدمه في حي التحرير، وذلك عقب هجوم مضاد لتنظيم الدولة، وفق المراسل.
 
وقال اللواء حيدر فضيل إن عدم توفر التغطية الجوية بسبب حالة الطقس أوقف تقدم قوات مكافحة الإرهاب العراقية في المحاور التي تهاجم منها، مشيرا إلى أن تلك القوات تحصن مواقعها في المناطق التي سيطرت عليها وتقيم فيها نقاط تفتيش.
 
وكانت مصادر قد قالت للجزيرة إن طائرات التحالف قصفت مواقع لتنظيم الدولة في الأحياء الشرقية والجنوبية الشرقية للمدينة، وأكد مراسل الجزيرة أن القصف المتبادل بين الطرفين في الموصل أسفر عن قتلى وجرحى من المدنيين.

هجوم بالأنبار

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية عراقية بأن 14 من الشرطة ومليشيا الحشد العشائري قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة بمحافظة الأنبار.
 
وكان مصدر أمني أفاد أيضا بأن أكثر من خمسين شخصا -معظمهم من مسلحي تنظيم الدولة- قتلوا في هجوم آخر للتنظيم على مواقع للقوات العراقية والحشد العشائري بمنطقة كبيسة غربي الأنبار.
 
وأضافت المصادر أن عشرات من مسلحي تنظيم الدولة شنوا هجوما استمر منذ مساء أول أمس الأربعاء حتى فجر أمس الخميس، استخدموا فيه نحو عشر سيارات ملغمة يقودها انتحاريون، بينما قال تنظيم الدولة إن مقاتليه انسحبوا ولم يقتل منهم أحد.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت منظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة إن حوالي 59 ألف مدني عراقي نزحوا منذ بدء عملية استعادة مدينة الموصل قبل شهر، ويلجأ النازحون إما إلى مخيمات أو بلدات شرق الموصل.

17/11/2016

قال مراسل الجزيرة إن الجيش العراقي فشل اليوم الخميس في اقتحام أحياء جديدة في الساحل الأيسر لمدينة الموصل، وتراجع في بعض المناطق جراء هجمات مضادة شنها تنظيم الدولة الإسلامية.

17/11/2016

أفادت مصادر للجزيرة بمقتل ثلاثين من القوات العراقية بهجمات “انتحارية” لتنظيم الدولة واشتباكات شرقي مدينة الموصل، في حين تواصل تلك القوات معاركها مع التنظيم في محاور عدة بالمدينة.

15/11/2016

قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن نحو ثلاثين من أفراد القوات العراقية قتلوا بهجمات “انتحارية” واشتباكات مع تنظيم الدولة شرقي الموصل، بينما وصل مستشارون أميركيون إلى المحور الشمالي لدعم القوات العراقية.

16/11/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة