ستون ألف نازح منذ بدء معركة الموصل

نازحون من الموصل وضواحيها يصلون إلى بلدة بعشيقة التي سيطرت عليها مؤخرا قوات البشمركة الكردية (رويترز)
نازحون من الموصل وضواحيها يصلون إلى بلدة بعشيقة التي سيطرت عليها مؤخرا قوات البشمركة الكردية (رويترز)
قالت منظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة إن حوالي 59 ألف مدني عراقي نزحوا منذ بدء عملية استعادة مدينة الموصل قبل شهر.

وأضافت المنظمات في تقرير أصدرته اليوم الخميس أن البنية التحتية مثل محطات المیاه والكهرباء والمدارس تضررت في العدید من المناطق التي استعادتها القوات العراقية في إطار العملية العسكرية الجارية منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتابعت أن الخدمات الطبیة معدومة في الغالب في هذه المناطق، وأكد التقرير أن الأسر النازحة جراء المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية تعاني الجوع جراء نقص الغذاء.

وفي الأيام القليلة الماضية نزح الآلاف من أحياء الموصل الشرقية جراء احتدام المعارك فيها، وتوجه بعضهم إلى بلدة بعشيقة التي سيطرت عليها مؤخرا قوات البشمركة الكردية، في حين لجأ آخرون إلى مخيمات في مناطق شرق الموصل مثل مخيم "شام حسن".

واستقبل مخيم الخازر اليوم الخميس نحو مئتي عائلة عراقية نزحت من الموصل، بينما تحاول إدارة مخيم "حسن شام" توسعته بعد أن تجاوز عدد النازحين فيه 11 ألفا.

من جهتها، قالت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ليز غراندي إن المنظمة تنسق مع السلطات العراقية لمساعدة النازحين الأكثر تأثرا، وكانت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة حذرت من نزوح أكثر من مليون شخص بسبب القتال في الموصل، ودعت إلى فتح ممرات آمنة لهم.

المصدر : وكالات