تجدد الاحتجاجات بالمغرب على مقتل بائع سمك طحنا

خرج آلاف المغاربة إلى الشوارع في مدينة الحسيمة شمال البلاد أمس الاثنين لليوم الرابع احتجاجا على مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا في شاحنة لجمع القمامة بعد مواجهة مع الشرطة أثناء محاولته استعادة أسماك صادرتها منه عناصر أمنية.

وأدى مقتل فكري يوم الجمعة الماضي إلى أحد أكبر الاحتجاجات على مستوى البلاد منذ عام 2011 عندما نظمت حركة 20 فبراير مظاهرات تطالب بالإصلاح الديمقراطي مستلهمة انتفاضات الربيع العربي التي اندلعت في مختلف أرجاء المنطقة.

كما نظمت احتجاجات أصغر أيضا مساء أمس الاثنين في عدد من المدن والبلدات الأخرى بما في ذلك العاصمة الرباط ومدينة وجدة بشرق البلاد ومدينة سطات بوسط المملكة.

وقال نشطاء إن طلابا بالمدارس الثانوية احتجوا في وقت سابق من أمس الاثنين في بلدة بشمال البلاد.

وقد عم الغضب عدة مدن في المغرب عقب تداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عملية مصادرة رجال الأمن المغربي كمية من الأسماك في مدينة الحسيمة، وسمع فيه صوت رجل أمن يدعو سائق شاحنة إلى "طحن" الشاب محسن فكري بآلة شفط النفايات حينما أراد أن يحول دون إتلاف بضاعته.

احتجاج ومطالب
وأثناء المظاهرات ردد المحتجون شعارات منتقدة لتصرف الشرطة، وطالبوا بالكشف عن نتائج التحقيق ومحاسبة المتورطين في مقتل بائع.

وقال حسين المرابط -وهو أحد منظمي الاحتجاجات- إن المظاهرات ستستمر لحين معاقبة كل المسؤولين عن الجريمة.

وأضاف أنهم يريدون ضمانات بعدم حدوث ذلك مرة أخرى. ودعا إلى تطهير الإدارة العامة من الفاسدين.

من جهته، قال علي فكري -وهو والد بائع السمك- في تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام المحلية إنه تلقى تطمينات من جهات عليا في البلاد بأن التحقيق سيأخذ مجراه الطبيعي وسيحاسب المتورطون.

وأفاد بأنه لا يريد أن يتسبب مقتل ابنه في ما سماها "فتنة بالبلاد"، خصوصا أنها تتمتع بالاستقرار بخلاف دول الجوار.

يأتي ذلك بينما دعت جمعيات مغربية غير حكومية للكشف عن نتائج تحقيق مقتل فكري، مع متابعة كل المتورطين في هذا الحادث.

 جنازة محسن فكري لحظة دفنه في مسقط رأسه بإيمزورن في إقليم الحسيمة (الجزيرة)

اعتقال وتحقيق
وفي سياق متصل، أفادت مصادر حقوقية مغربية بأن ثلاثة مسؤولين في مدينة الحسيمة المغربية اعتقلوا على خلفية تحقيقات انطلقت منذ أيام بخصوص ملابسات مقتل فكري.

وبحسب المصادر ذاتها، قامت السلطات باعتقال قائد المقاطعة الرابعة بمدينة الحسيمة ونائبه وكذلك الطبيب البيطري الذي أصدر تقريرا بفساد بضاعة بائع السمك والذي بموجبه تمت مصادرة البضاعة من قبل عناصر الشرطة المختصة.

من جانب آخر، تم مساء أمس الاثنين أيضا إطلاق سراح أصدقاء محسن فكري الثلاثة بعد الاستماع إلى أقوالهم بشأن الواقعة بصفتهم شهودا. 

وكان ملك المغرب محمد السادس قد أعطى تعليماته إلى وزير الداخلية محمد حصاد لفتح تحقيق في ظروف وفاة بائع السمك محسن فكري داخل شاحنة لجمع النفايات يوم الجمعة الماضي.

المصدر : وكالات