النظام يتكبد خسائر في محيط محطة المياه بحلب

أفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن قوات المعارضة السورية المسلحة تمكنت اليوم الجمعة من صد هجوم لقوات النظام السوري والمليشيات الأجنبية الداعمة لها على محطة المياه الرئيسية في مدينة حلب، وكبدتهم عددا من القتلى.

وقال المراسل عمرو حلبي إن الطيران الروسي والسوري استهدفا محطة المياه في حلب بعدة صواريخ، مما تسبب في توقفها عن العمل بشكل نهائي، بينما تدور الاشتباكات في محيط المحطة للسيطرة عليها.

وقالت المعارضة إنها تصدت لهجوم على المحطة من قبل قوات النظام والمليشيات الأجنبية الداعمة له، وتمكنت من قتل عشرة من عناصرها، بينما تستمر تلك القوات في محاولاتها للتقدم تجاه المحطة.

وأفاد ناشطون بأن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات المعارضة وبين قوات النظام والمليشيات الأجنبية على حي الشيخ سعيد جنوبي حلب، وسط قصف مدفعي عنيف.

وأضافوا أن عناصر النظام شوهدوا وهم يفرون من مواقعهم، وأن المعارضة استعادت بعض النقاط في الحي الذي تقدمت إليه قوات النظام سابقا.

كما دارت اشتباكات عنيفة في محيط مخيم حندرات بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام. ونفت المعارضة في وقت سابق سيطرة النظام على مواقع بحي بستان الباشا في هجوم داخل حلب، مشيرة إلى تمكنها من صده.

براميل متفجرة
كما استهدفت قوات النظام مدينة داعل وبلدة إبطع في ريف درعا الشمالي بقذائف الهاون والمدفعية وراجمات الصواريخ، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم أحد عناصر الدفاع المدني، بالإضافة إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين.

وفي ريف دمشق ألقت طائرات النظام أكثر من 16 برميلا متفجرا على منطقة الوادي ومرانة اليوم الجمعة في ساعات الصباح الباكر، تزامنا مع اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على محور العيون في بلدة الهامة بريف دمشق.

وفي سياق متصل، أعلنت الهيئة الشرعية في منطقة الحولة بريف محافظة حمص الشمالي إلغاء صلاة الجمعة بسبب كثافة تحليق الطائرات في المنطقة، وتحسبا لأي مجازر قد ترتكب بحق المدنيين.

وذكر ناشطون أن طائرات النظام شنت صباح الجمعة غارات على مدن صوران واللطامنة وكفرزيتا وبلدة عطشان بريف حماة الشمالي وسط سوريا، وبلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي شمال البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت المعارضة السورية المسلحة إنها صدت هجوما لقوات النظام السوري على مواقع لها بحلب، وسط استمرار القصف. بدوره انتزع الجيش السوري الحر بلدة "أخترين" شمال حلب من تنظيم الدولة.

صدت المعارضة السورية هجوما لقوات النظام والميليشيات الأجنبية جنوبي حلب، في وقت واصلت فيه الطائرات الروسية والسورية غاراتها على مناطق بحلب، كما ألقيت براميل متفجرة على ريف دمشق.

حذرت قوات النظام السوري مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من البقاء في شرق حلب، في الوقت الذي سقط فيه ضحايا بسبب غارات للطيران الروسي، وأعلنت الأمم المتحدة أحياء حلب الشرقية "محاصرة".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة