دول خليجية: قانون جاستا سابقة خطيرة

الصانع اعتبر أن القانون يمس دول الخليج ويخالف المبادئ الثابتة في القانون الدولي (الجزيرة)
الصانع اعتبر أن القانون يمس دول الخليج ويخالف المبادئ الثابتة في القانون الدولي (الجزيرة)
اعتبرت دول خليجية أن قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" المعروف باسم جاستا الذي أقره الكونغرس الأميركي مؤخرا يمثل سابقة خطيرة، مضيفة أنه يقوض الأعراف الدولية المستقرة التي تقوم عليها العلاقات بين الدول.

وأكد وزير العدل الكويتي يعقوب الصانع أثناء اجتماع وزراء العدل الخليجيين في الرياض ضرورة اتخاذ موقف خليجي من القانون، ووضع الآليات الكفيلة بمواجهته.

ورأى الصانع أن القانون يمس دول الخليج ويخالف المبادئ الثابتة في القانون الدولي، خصوصا مبدأ المساواة في السيادة بين الدول الذي نص عليه ميثاق الأمم المتحدة.

من جهته، أكد مجلس الوزراء القطري في اجتماعه اليوم الأربعاء أن إقرار قانون جاستا يمثل انتهاكا لمبادئ المساواة والحصانة السيادية للدول، ويقوض الأعراف الدولية المستقرة التي تقوم عليها العلاقات بين الدول.

واعتبر المجلس أن إصدار هذا القانون يمثل سابقة خطيرة في العلاقات بين الدول، وما يترتب عليه من تداعيات سلبية فيها.

وفي 28 سبتمبر/أيلول الماضي أبطل الكونغرس الأميركي حق النقض "الفيتو" الذي استخدمه الرئيس باراك أوباما في 23 سبتمبر/أيلول الماضي ضد مشروع قانون يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر/أيلول بمقاضاة دول ينتمي إليها المهاجمون.

واعتبرت الحكومة السعودية أن القانون يشكل مبعث قلق بالغ للمجتمع الدولي، وقالت إن "من شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلبا على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تناولت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إبطال الكونغرس "فيتو" الرئيس باراك أوباما بشأن مشروع قانون يسمح لذوي ضحايا هجمات سبتمبر بمقاضاة السعودية، وقالت إن الكونغرس بصدد إعادة النظر في غلطته.

قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب-جاستا" الأميركي يمكن أن يضع سابقة لمجموعة من القضايا التي لا علاقة لها بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ضد دول أجنبية بالمحاكم الأميركية، وضد واشنطن بمحاكم خارجية.

ستظل عائلات ضحايا أحداث 11 سبتمبر/أيلول ومن يسعون إلى مقاضاة حكومات أجنبية بتهمة دعم الإرهاب في الولايات المتحدة يواجهون عقبات قانونية كبيرة على الرغم من إقرار قانون جاستا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة