الملك سلمان يزور قطر للتعزية بوفاة الأمير الأب

تلقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني التعازي في وفاة الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز الذي وصل إلى الدوحة في زيارة هي الأولى منذ توليه الحكم في يناير/كانون الثاني 2015.

وكانت آخر زيارة للملك سلمان إلى قطر حينما كان وليا للعهد في ديسمبر/كانون الأول 2014، وذلك للمشاركة في القمة الخليجية التي استضافتها الدوحة آنذاك.

كما زار ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة الدوحة لتقديم العزاء.

وشيع أمس الاثنين جثمان الأمير الأب الشيخ خليفة من جامع الإمام محمد بن عبد الوهاب بمدينة الدوحة.

وقد أدى أمير قطر الشيخ تميم والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني صلاة الجنازة على الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني.

وشارك في أداء الصلاة وزراء وكبار مسؤولي الدولة وأعيان البلاد، كما شارك في صلاة الجنازة الرئيس الباكستاني ممنون حسين ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، ونائبه إسماعيل هنية، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة.

وتلقى الشيخ تميم عددا من الاتصالات الهاتفية لتقديم التعازي، ومن الرؤساء المتصلين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الصومالي حسن شيخ محمود والرئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله.

كما تلقى الشيخ تميم اتصالا من الملك المغربي محمد السادس، والأمير مولاي رشيد.

نعي وحداد
وكان الديوان الأميري نعى الأمير الأب الشيخ خليفة الذي توفي عن عمر ناهز 84 عاما، وأمر أمير قطر الشيخ تميم بإعلان الحداد العام في كافة أنحاء الدولة ثلاثة أيام.

وجاء في بيان أصدره الديوان الأميري مساء أمس أول الأحد "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى الديوان الأميري فقيد الوطن المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني الذي وافته المنية مساء اليوم الأحد".

والأمير الراحل هو سادس أمراء قطر وأحد بناة نهضتها، وهو الذي أعلن استقلالها، وأسس لبنتها الاقتصادية والتعليمية، حيث تولى الحكم خلال الفترة بين عامي 1972 و1995.

وولد الشيخ خليفة بمنطقة الريان في الدوحة عام 1932، وعمل من خلال المناصب التي تقلدها على "مأسسة" الدولة وتحديث أنظمتها وقوانينها، وتدرج في مناصب عديدة، منها قائد قوات الأمن ومسؤول عن المحاكم المدنية في قطر إلى أن أصبح نائب حاكم الدولة عام 1960.

وفي عام 1970 شكل أول وزارة في قطر تولى فيها بالإضافة إلى منصب رئيس الوزراء وزارة البترول مع احتفاظه بمنصبي نائب حاكم الدولة ووزير المالية.

وفي الثالث من سبتمبر/أيلول 1971 أعلن في خطاب مسجل استقلال دولة قطر عن الاستعمار البريطاني، ملغيا بذلك معاهدة عام 1916، وتسلم مقاليد الحكم في 22 فبراير/شباط 1972.

وبعد التغيير في دولة قطر عام 1995 تولى الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قيادة الدولة، وأكمل مسيرة البناء والانفتاح إلى أن سلم الراية إلى نجله الشيخ تميم عام 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شيع في الدوحة جثمان الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني بجامع الإمام محمد بن عبد الوهاب بعد صلاة عصر اليوم، ثم سيوارى جثمانه الثرى في مقبرة الريان.

استقبل الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مساء الخميس رئيس الوزراء ووزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني في "قصر الصفا" بمدينة مكة المكرمة.

أشاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -في أول كلمة يلقيها في بداية توليه مقاليد الحكم في البلاد- بالمنجزات التي قدمها والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني طيلة حكمه للبلاد منذ 1995 قبل أن يتخلى طواعية عن الحكم أمس الثلاثاء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة