معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة بمحيط بعشيقة

تتواصل المعارك في محيط مدينة بعشيقة شمال شرقي الموصل بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات البشمركة، حيث بدأت القوات الكردية صباح الخميس هجوما على قرى سهل نينوى في محاولة منها للسيطرة على مزيد من القرى والبلدات هناك.

وأعلنت البشمركة سيطرتها على قرى النـَّوران وباريمان والقائم غربي بعشيقة، بينما أفاد مراسل الجزيرة أمير فندي أن طائرات التحالف الدولي واصلت تأمين غطاء جوي لقوات البشمركة التي تواصل قصف مواقع مقاتلي التنظيم في عموم منطقة بعشيقة بالمدفعية.

وأضاف المراسل أن المعارك لا تزال متواصلة غرب بعشيقة، بينما تحاول قوات البشمركة مواصلة تقدمها في عمق سهل نينوى، موضحا أن باقي القرى في محيط بعشيقه لا تزال تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وتواجه قوات البشمركة مقاومة عنيفة من مقاتلي تنظيم الدولة، وتقوم بقطع خطوط التواصل بين القرى في السهل في محاولة منها لقطع خطوط الإمداد عنهم ومنع التواصل بينهم، بينما يواصل طيران التحالف الدولي قصف مواقعهم في قرى سهل نينوى.

وتقدمت قوات البشمركة نحو تخوم بلدة الفاضلية التي تعتبر في محيط مدينة الموصل، تحت غطاء من القصف المدفعي للتحالف والبشمركة المتمركز في مرتفعات النوران.

قوات من الجيش العراقي تتقدم في قرية الخالدية جنوب الموصل (رويترز)

مفخخات وقناصة
ونبّه مراسل الجزيرة إلى أن قوات البشمركة تواجه خطر تواجد سيارات مفخخة، إضافة إلى "انتحاريين وقناصة" في القرى التي استعادت السيطرة عليها، وهو ما دفع فرق الهندسة لدخول هذه القرى في محاولة لتفكيك الألغام والمتفجرات التي زرعها مقاتلو تنظيم الدولة.

وفي السياق، قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة تمكن من تنفيذ عدد من الهجمات الانتحارية في منطقة بعشيقة، وإنها استهدفت القوات الكردية التي تقاتل في هذا المحور.

وكانت القوات العراقية استعادت الخميس السيطرة على ناحية برطلة شرقي الموصل، وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب التابع للجيش العراقي الفريق الركن طالب شغاتي إن القوات العراقية سيطرت بالكامل على برطلة، وهي تواصل تقدمها لاستعادة مدينة الموصل وضواحيها.

من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مقاتلي التنظيم نفذوا ثلاث هجمات استهدفت "تجمعات للمليشيات قرب برطلة شرق المدينة".

المصدر : الجزيرة