مستشارون إيرانيون حاضرون في معركة الموصل

مع انطلاق معركة الموصل، تقول إيران إنها ماضيةٌ في إرسال مستشاري الحرس الثوري ما دامت بغداد تطلب ذلك رسميا.

وحتى قبل بدء هذه المعركة, لا تُخفي إيران حضورها العسكري في العراق. واليوم، قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني وقيادات الحشد الشعبي ينخرطون معا في معارك ضد قوات تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل.

وخلال الأعوام الماضية شيع الإيرانيون عددا من مستشاريهم العسكريين الذين قتلوا في العراق. وأبرز هؤلاء الجنرال حميد تقوي الذي قتل في سامراء قبل نحو عامين.

ويقول عضو لجنة الأمن القومي حشمت الله فلاحت" لإيران حضور في العراق سواءٌ في معركة الموصل أم غيرها، وذلك عبر وجود المستشارين العسكريين بطلب من الحكومة العراقية.. سنستمر في هذه السياسة فلدينا إرادةٌ جدية لتطهير العراق من داعش".

ويدرك الإيرانيون، وأيضا غيرهم، أن من يقاتل في الموصل اليوم يحجز مقعده على طاولة الصفقات السياسية في مرحلة ما بعد تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت فرنسا أن إيران ستشارك غدا في اجتماع وزاري بباريس لبحث المستقبل السياسي لمدينة الموصل، حيث يناقش وزراء خارجية وممثلون لعشرين دولة ومنظمة حماية المدنيين وخطة لإرساء الاستقرار بعد المعركة.

أجمعت أطراف سياسية على أن عدم مشاركة مليشيات الحشد الشعبي في معركة الموصل لاستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية جاء بناء على تفاهمات مسبقة للحؤول دون تكرار الانتهاكات بحق المدنيين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة