روسيا تعلن بدء هدنة في حلب

صورة تداولها ناشطون للدمار الذي ألحقه القصف الجوي الروسي بحلب
صورة تداولها ناشطون للدمار الذي ألحقه القصف الجوي الروسي بحلب

دخلت الهدنة التي أعلنت عنها هيئة الأركان الروسية في حلب حيز التنفيذ صباح اليوم الخميس، وذلك بهدف فتح الطريق أمام المدنيين والمقاتلين الراغبين بمغادرة الأحياء الشرقية للمدينة عبر ثمانية ممرات.

وكانت "الأركان الروسية" أعلنت في بيان تمديد وقف العمليات القتالية ثلاث ساعات ليصل إلى 11 ساعة تبدأ في الثامنة من صباح اليوم الخميس بالتوقيت المحلي وحتى السابعة مساء، مشيرة إلى أن قيادة قوات النظام السوري أعطت أوامر بسحب جميع الوحدات من ممرات الخروج في حلب إلى مسافات تسمح للمسلحين بالمغادرة.

واعتبر البيان الروسي أن الهدنة ستسمح للأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري بتنفيذ كافة التدابير لإجلاء السكان المدنيين، مضيفا أن موسكو تعول على تأثير الولايات المتحدة والأطراف المهتمة على المسلحين لضمان خروجهم من مدينة حلب.

وكان جيش النظام السوري قد أعلن مساء أمس الأربعاء عن الهدنة، مشيرا إلى أنها ستستمر لمدة ثلاثة أيام، داعيا جميع المسلحين في الأحياء الشرقية لحلب إلى ترك السلاح، ومهددا من "لا يغتنم الفرصة" بمواجهة "مصيره المحتوم".

وفي المقابل، أكدت فصائل بالمعارضة المسلحة عزمها على القتال والدفاع عن الأحياء المحاصرة في حلب "حتى آخر رمق"، مؤكدة عدم ثقتها بالنظام السوري وحليفه الروسي.

ظروف صعبة
وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مراسلها في شرق حلب أن بعض السكان يبدون رغبتهم بالمغادرة "لأنهم تعبوا من الحصار والقصف، لكنهم في الوقت نفسه لا يثقون بالنظام".

وحسب الوكالة، يعيش 250 ألف شخص في شرق حلب بظروف إنسانية صعبة في ظل تعذر إدخال المواد الغذائية والأدوية والمساعدات منذ ثلاثة أشهر.

وتتعرض الأحياء الشرقية في حلب منذ 22 سبتمبر/أيلول الماضي لهجوم تشنه قوات نظام بشار الأسد تساندها فيه غارات جوية روسية وسورية كثيفة، مما أدى إلى مقتل المئات فضلا عن دمار كبير لم تسلم منه المستشفيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال ملهم العكيدي أحد قادة المعارضة المسلحة بحلب إنهم سيقاتلون حتى آخر رمق للدفاع عن الأحياء المحاصرة، وذلك بعد تأكيدات مماثلة من قادتهم على رفض الخروج من المدينة.

19/10/2016

لوح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بفرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب غاراتها على المدنيين في حلب، وحمّلاها ما يحدث هناك من أمور “ترقى إلى جرائم الحرب”.

20/10/2016

قال دبلوماسي بحلف الناتو نقلا عن معلومات استخبارية غربية، إن السفن الحربية الروسية قبالة ساحل النرويج تحمل قاذفات مقاتلة يُرجّح استخدامها لتعزيز هجوم نهائي على شرق حلب خلال أسبوعين.

19/10/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة