الجيش يعلن التقدم وقتلى للبشمركة بمعركة الموصل

استعادت القوات العراقية الخميس السيطرة على ناحية برطلة (شرقي الموصل) من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، سقط العشرات من قوات البشمركة بين قتيل وجريح في طريق سيطرتهم على عدة قرى تابعة لناحية بعشيقة شمال شرق الموصل.

 وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب التابع للجيش العراقي الفريق الركن طالب شغاتي إن القوات العراقية سيطرت بالكامل على برطلة، وهي تواصل تقدمها لاستعادة مدينة الموصل وضواحيها.

وكان القائد الآخر في الجهاز الفريق عبد الوهاب الساعدي قال قبل ذلك إن القوات العراقية شنت هجوما لاستعادة السيطرة على ناحية برطلة التي تبعد 15 كيلومترا من حدود مركز مدينة الموصل، وواجهت مقاومة شرسة من قبل تنظيم الدولة.

وفي هذه الأثناء، سقط العشرات من قوات البشمركة بين قتيل وجريح في طريق سيطرتهم على عدة قرى تابعة لناحية بعشيقة شمال شرق الموصل.

وسمعت أصوات الاشتباكات حتى حلول الليل في إشارة الى ان بؤر تنظيم الدولة ما زالت تقاتل في تلك المناطق.

من جهتها، قالت وكالة أعماق إن تنظيم الدولة "نفذ ثلاث هجمات استهدفت تجمعات للمليشيات قرب برطلة شرق المدينة".

معارك البشمركة
وبموازاة ذلك، قال مصدر في البشمركة للجزيرة إن قواتها دخلت قريتي النوران وباريما، وإن معظم القرى في منطقة بعشيقة على محور النوران (شمال الموصل) أصبحت تحت سيطرة البشمركة رغم احتمال وجود عدد من مقاتلي التنظيم داخلها.

وأكد المصدر أن البشمركة تطوق المنطقة حاليا، وتحاول الوصول إلى مفترق طرق الشلالات في ضواحي الموصل.

وتقدمت القوات الكردية تحت غطاء من القصف المدفعي الكثيف وغارات لطائرات التحالف الدولي، في حين أحرق مسلحو تنظيم الدولة النفط سعيا منهم لحجب مواقعهم عن الطائرات المهاجمة.

من جهة أخرى، قال شهود عيان إن أعدادا كبيرة من قوات البشمركة الكردية وقوات عراقية مدعومة بغطاء جوي من مقاتلات التحالف وطائرات عراقية فشلت في السيطرة على بعشيقة.

وقالت مصادر عسكرية بقوات البشمركة الكردية إن اللواء مصطفى الكوراني نائب قائد قوات "هلكُرد" التي تقاتل في محور بعشيقة (شمال شرق الموصل) أصيب في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة نفذه تنظيم الدولة، أدى إلى مقتل عدد آخر من المقاتلين.

وقالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة تمكن من تنفيذ عدد من الهجمات الانتحارية بعجلات مفخخة في منطقة بعشيقة، وإنها استهدفت القوات الكردية التي تقاتل في هذا المحور.

وكان مصدر في قوات البشمركة قال للجزيرة إن عملية استعادة بعشيقة بدأت من ثلاثة محاور، هي تلسقف والنوران وبعشيقة، وذلك بهدف السيطرة على بلدات بعشيقة والفاضلية وخرسيباد باطنايا.

من جهتها، أكدت مصادر في قوات البشمركة أن "معارك طاحنة تدور في قرى حسن جلاد وكبروت في ضواحي ناحية باطنايا القريبة من قضاء تلكيف 18 كيلومترا شمال شرق الموصل.

المحور الجنوبي
وفي المحور الجنوبي للموصل، استعاد الجيش والحشد العشائري السيطرة على عدة قرى دون مقاومة من تنظيم الدولة، وفق مصادر أمنية عراقية.

وقال العميد الركن رعد محمود البشير للصحفيين إنه" تمت استعادة قرى تابعة لمنطقة القيارة (جنوب الموصل)، وهي السيدية والصلاحية والخالدية وخنيصات".

وذكرت المصادر ذاتها أن مواجهات وقعت في قرية البكر جنوب الموصل أسفرت عن مقتل ستة من القوات العراقية والحشد العشائري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بدأت القوات العراقية والبشمركة الكردية اليوم هجومين متزامنين للسيطرة على بلدتي بعشيقة وبرطلة قرب الموصل بدعم من طيران التحالف الدولي، وكانت المقاومة التي أبداها تنظيم الدولة أعاقت تقدم القوات المهاجمة.

أجلت القوات الأمنية العراقية تقدمها باتجاه الموصل من محور بلدة بعشيقة, بينما قالت قوات البشمركة إنها صدت هجوما لتنظيم الدولة استهدف فجر اليوم مواقعها بمدينة سنجار غربي الموصل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة