الحوثيون يفرجون عن أميركييْن بوساطة عمانية

سلطنة عمان توسطت العام الماضي في إطلاق رهائن كانوا محتجزين لدى الحوثيين (التلفزيون العماني)
سلطنة عمان توسطت العام الماضي في إطلاق رهائن كانوا محتجزين لدى الحوثيين (التلفزيون العماني)

أُعلن السبت عن إطلاق سراح أميركيين كانا محتجزين في العاصمة اليمنية صنعاء بتهمة التجسس، وتم نقلهما بطائرة عسكرية إلى العاصمة العمانية مسقط.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية العمانية إن الأميركيين المفرج عنهما وصلا إلى مسقط في طائرة تابعة لسلاح الجو العماني بغرض إعادتهما إلى بلدهما.

وأوضحت الوكالة أن سلطنة عمان تتوسط لمساعدة الحكومة الأميركية في الإفراج عن عدد من مواطنيها "المتحفظ عليهم في اليمن".

ونقلت عن متحدث باسم الخارجية العمانية قوله إن الوساطة تمت بالتنسيق بين الجهات المعنية في السلطنة والجهات اليمنية بصنعاء، في إشارة إلى المتمردين الحوثيين وحلفائهم من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكانت مليشيا جماعة الحوثي أوقفت يوم 20 سبتمبر/أيلول الماضي مواطنا أميركيا يدير معهدا لتعليم اللغة الإنجليزية في صنعاء. ولاحقا، قال أحد مسؤولي المتمردين إن الرجل أوقف بتهمة التجسس.

ولم توضح الوكالة العمانية أي تفاصيل عن الأميركيين ولا أسباب التحفظ عليهما، أو العدد المتبقي من المحتجزين.

يذكر أن مليشيا جماعة الحوثي أفرجت عن ست رهائن في سبتمبر/أيلول 2015 بوساطة عمانية وتم نقلهم إلى مسقط قبل توجههم إلى بلدانهم، وهم أميركيان وبريطاني وثلاثة سعوديين.

المصدر : الفرنسية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

التقى المبعوث الأممي الخاص لليمن وفد الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مسقط قبيل اجتماعه بوفد الحكومة اليمنية بالرياض في إطار التشاور لعقد جولة جديدة من المشاورات.

يتطلع محللون عمانيون إلى ظهور نتائج ايجابية، لحراك أميركي عُماني متوقع بشأن الأزمة اليمنية، بعد أن كُشف عن وجود لقاءات مع الحوثيين، وأن طائرة أميركية خاصة نقلت وفدهم لمسقط.

غادر وفد من جماعة الحوثيين مطار صنعاء متوجها إلى سلطنة عمان للمشاركة في مشاورات بشأن محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف لإيجاد حل للأزمة في اليمن.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة