فريق تقييم الحوادث: معلومات مغلوطة وراء غارة صنعاء

آثار من الضربة الجوية التي حقق فيها التحالف العربي (رويترز)
آثار من الضربة الجوية التي حقق فيها التحالف العربي (رويترز)

قال الفريق المشترك لتقييم الحوادث إن معلومات مغلوطة كانت وراء حادثة القاعة الكبرى في صنعاء التي راح ضحيتها 140 قتيلا السبت الماضي نتيجة قصف جوي نفذته طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لمساندة الشرعية في اليمن.

وأوضح بيان أصدره فريق التحقيق الذي شكله التحالف أن رئاسة الأركان العامة في اليمن قدمت معلومات مغلوطة إلى مركز توجيه العمليات الجوية اليمنية كانت تفيد بوجود قيادات حوثية مسلحة في موقع محدد بصنعاء، فقام مركز توجيه العمليات الجوية اليمنية بتنفيذ العملية دون إذن من قيادة قوات التحالف.

وأضاف البيان أنه "بسبب عدم الالتزام بالتعليمات وقواعد الاشتباك، فقد تم استهداف الموقع بشكل خاطئ مما أسفر عن خسائر بين المدنيين". وعليه فقد أوضح الفريق أنه يجب اتخاذ إجراءات قانونية بحق من تسبب في الحادثة، وتعويض المتضررين.

وقال الفريق إنه مازال يحلل التقارير التي تشير إلى قيام أطراف أخرى في موقع الحادثة باستغلال ما جرى لرفع عدد الضحايا. كما أشار إلى أن قوات التحالف ستراجع تطبيق قواعد الاشتباك المعتمدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعربت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية باليمن عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين في الحادثة التي وقعت بصنعاء، وقالت إنه سيفتح تحقيق فوري بمشاركة خبراء أميركيين، وستعلن نتائجه فور انتهائه.

تحت شعار "أنا نازل"، انتشرت في العاصمة اليمنية صنعاء دعوات للنزول إلى الشارع الأحد للمطالبة بإصلاح الأوضاع المعيشية وصرف رواتب الموظفين، بينما حذّر حزب الرئيس المخلوع علي صالح من التظاهر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة