عشرات القتلى بغارات روسية على حلب

ارتفع إلى 81 قتيلا حصيلة الغارات الروسية على حلب وريفها أمس الأربعاء، بالإضافة إلى إصابة عشرات الأشخاص. وقال مراسل الجزيرة إن طائرات روسية نفذت نحو خمسين غارة، وألقت عددا من القنابل الارتجاجية، مشيرا إلى أن الغارات استهدفت نحو 15 حيًّا سكنيا.

وأضاف المراسل أن عددا من المدنيين لا يزالون عالقين تحت الأنقاض في حي الفردوس، مما يرجح ارتفاع عدد القتلى، مضيفا أن الطيران الروسي صعّد وتيرة قصفه للأحياء المحاصرة.

كما تعرضت أحياء الهلك والميسر والأنصاري لغارات روسية وسورية بشكل مكثف بالقنابل العنقودية والصواريخ الارتجاجية، كما قتل خمسة آخرون في بلدة كفرناها بريف حلب الغربي بغارات روسية.

من جانبه، قال مجلس ثوار حي بستان القصر إنه وثّق مقتل 26 شخصا في الحي نتيجة الغارات الروسية.


غارات أخرى

وفي إدلب، قتلت أم وطفلاها وجرح آخرون الأربعاء في قصف جوي بالطائرات الروسية على بلدة جرجناز في ريف إدلب الشرقي.

وتشهد محافظة إدلب قصفا جويا من الطائرات الروسية بشكل يومي يستهدف مناطق عدة في المحافظة، لا سيما بلدات الريف الجنوبي القريبة من جبهات حماة؛ مما أوقع ضحايا.

وفي ريف حمص، أفاد مراسل الجزيرة بأن ستة مدنيين قتلوا وأصيب عشرات بجروح في غارات لطائرات النظام السوري على مدينة كفرلاها في منطقة الحولة، ومدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، الذي تحاصره قوات النظام، وأسفر القصف عن دمار بمنازل المواطنين.

وبموازاة ذلك، قال مراسل الجزيرة إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب آخرون بجروح جراء قصف قوات النظام على حي جوبر (شرق العاصمة دمشق)، كما قتل مدني إثر قصف طائرات النظام على أحياء سكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، وأسفر القصف عن إصابات في صفوف المدنيين وألحق دمارا بالممتلكات.

وقال ناشطون إن المقاتلات الحربية استهدفت بغارات جوية مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق؛ مما أوقع قتلى وجرحى.

وتسارع فرق الدفاع المدني في الغوطة الشرقية إلى أماكن الغارات لنقل المصابين إلى المستشفيات الميدانية والنقاط الطبية القريبة وإخماد الحرائق الناجمة عن الغارات الجوية والقصف الصاروخي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سقط عشرة قتلى في حلب (شمال سوريا) جراء قصف من الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري على حي الفردوس، بينما قتل وجرح آخرون بغارات جوية مكثفة على دمشق وريفها.

12/10/2016

استعادت قوات المعارضة السورية السيطرة على حي بستان الباشا بحلب بعد هجوم مضاد على قوات النظام بينما تواصلت الغارات على المدينة وريفها، كما تعرضت مناطق بريف دمشق لقصف بالقنابل الفوسفورية.

10/10/2016

سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر بدعم واسع من الجيش التركي على عدة قرى في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية ضمن معركة درع الفرات.

10/10/2016

اتفق النظام السوري والمعارضة على خروج ستمئة مقاتل مع عائلاتهم من قدسيا والهامة بريف دمشق مقابل فك الحصار، وتسببت الغارات بمقتل وإصابة العشرات بحلب، وحققت المعارضة مكاسب بمعارك حلب وحماة.

11/10/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة