إسرائيل تهدم منزل الشهيد مهند الحلبي

صورة أرشيفية لمنزل عائلة الشهيد مهند الحلبي الذي هدمه الاحتلال (الجزيرة)
صورة أرشيفية لمنزل عائلة الشهيد مهند الحلبي الذي هدمه الاحتلال (الجزيرة)
ميرفت صادقرام الله

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي منزل الشهيد مهند الحلبي شمال رام الله بالضفة الغربية
، وهو أول منفذي عمليات الطعن في الهبة الفلسطينية الحالية التي بدأت قبل ثلاثة أشهر.

وذكر شفيق الحلبي والد الشهيد للجزيرة نت أن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت منزله في ضاحية الريحان شمال رام الله وأغلقت كل المداخل والطرق المؤدية إليه قبيل البدء بهدمه. 

ومنعت قوات الاحتلال طواقم الصحافة والإسعاف الفلسطيني من الوصول إلى منزل الحلبي الذي انتهت مهلة الإنذار بهدمه الجمعة. 

ونفذ مهند الحلبي (19 عاما)، وهو طالب بكلية الحقوق في جامعة القدس، عملية طعن في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي أدت إلى مقتل إسرائيليين وإصابة آخرين في حي باب الواد القريب من المسجد الأقصى، واعتبرت شرارة الانطلاقة لعشرات العمليات المشابهة.

وذكر شهود عيان في ضاحية الريحان شمال رام الله أن جرافتين إسرائيليين شرعتا في هدم المنزل المكون من طابقين بعد منتصف الليل، في وقت اندلعت فيه مواجهات عنيفة بين عشرات الفلسطينيين وقوات الاحتلال على المداخل المؤدية إلى منزل الشهيد رغم الأجواء العاصفة.

وقال صحفيون إن الاحتلال أطلق وابلا من قنابل الغاز والرصاص المعدني باتجاههم ومنعهم من التوجه لتغطية عملية الهدم.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر عبد الحميد أبو شريحة الذي يقطن بجوار بيت الشهيد قبيل بدء عملية الهدم.

إخلاء المنزل
وكانت عائلة الحلبي قد تسلمت قرارا بهدم منزلها قبل عشرة أيام، وذلك بعد رفض المحكمة الإسرائيلية العليا التماسا رفعته العائلة ضد الهدم، وأقرت توصية جيش الاحتلال بالهدم.

وأخلت العائلة منزلها منذ بدء التهديد الإسرائيلي بهدمه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ولجأت إلى السكن في بيت مستأجر، حسب والد الشهيد.

وفي الأسبوع الأخير، هدم الاحتلال الإسرائيلي منزل الشهيد بهاء عليان في حي جبل المكبر بالقدس المحتلة والذي شارك بعملية إطلاق نار استهدفت مستوطنين في حافلة في 13 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أدى إلى مقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة آخرين.

كما أغلق الاحتلال منزل الشهيد علاء أبو جمل من الحي نفسه. ونفذ أبو جمل عملية دهس وطعن مزدوجة قبل إطلاق النار عليه وسط القدس أيضا.

 وحسب المصادر الرسمية، هدم الاحتلال الإسرائيلي 21 منزلا بصورة كلية في الأشهر الثلاثة الماضية، وغالبيتها تعود لعائلات فلسطينية قتل الاحتلال أو اعتقل أحد أبنائها بتهمة تنفيذ عمليات طعن أو دهس بحق مستوطنين إسرائيليين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن عملية طعن المستوطنين في طريق الواد بالقدس المحتلة، وقالت إن الشهيد مهند الحلبي (19 عاما) منفذ عملية الطعن السبت هو أحد كوادرها.

3/10/2015

مع اقتراب الانتفاضة من يومها الـ100، كشفت إحصائيات أجراها مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي أن العمليات التي استهدفت الاحتلال الإسرائيلي ارتفعت بشكل غير مسبوق.

7/1/2016

اعتقل الاحتلال الإسرائيلي الشابين المقدسيين سامر أبو عيشة وحجازي أبو صبيح، اللذين كانا يعتصمان داخل خيمة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقدس رفضا لتنفيذ قرار إبعاد بحقهما إلى خارج القدس.

6/1/2016

شيع الفلسطينيون اليوم ثلاثة من شهداء مدينة القدس المحتلة، عقب إفراج سلطات الاحتلال الإسرائيلية عن جثامينهم المحتجزة منذ أسابيع، بشرط دفنهم في مقابر خارج الجدار الفاصل المحيط بحدود القدس المحتلة.

5/1/2016
المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة