تنظيم الدولة يهاجم موانئ نفط شرقي ليبيا

Libya Dawn fighters fire an artillery cannon at IS militants near Sirte March 19, 2015. Islamic State fighters became a major force last year in Derna, a jihadi bastion in Libya's east, and quickly spread to the biggest eastern city Benghazi, where they have conducted suicide bombings on streets divided among armed factions. By occupying Sirte over the past four months they have claimed a major city in the centre of the country, astride the coastal highway that links the east and west. Picture taken March 19, 2015. REUTERS/Goran Tomasevic/File
قوات فجر ليبيا تقصف في وقت سابق مواقع لتنظيم الدولة في مدينة سرت (رويترز -أرشيف)

أكدت مصادر عسكرية ليبية أن تنظيم الدولة الإسلامية شنّ بعد ظهر اليوم الاثنين هجمات على منطقة السدرة النفطية شرقي البلاد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الأمن وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وشن عناصر التنظيم هجومين بسيارتين مفخختين على بوابة منطقة السدرة، تبعه على الفور هجوم مسلح على المنطقة من أربع جهات، في محاولة للتنظيم للسيطرة عليها.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات لا تزال تدور في المنطقة بين مسلحي التنظيم من جهة وجهاز حرس المنشآت النفطية التابع للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق المنحل.

من جهته نقل مراسل الجزيرة نت في ليبيا عبد العزيز باشا عن مصادر صحفية مقربة من حرس المنشآت النفطية قوله إن قوات الحرس تمكنت من استعادة السيطرة على ميناء السدرة النفطي، بينما تستمر الاشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة جنوب شرق السدرة.

وأضاف المصدر أن تنظيم الدولة شن هجوما صباح اليوم بسيارتين مفخختين على البوابة الغربية لمنطقة السدرة، قبل أن يشتبك مع قوات حرس المنشآت على حدود ميناء السدرة النفطي، وأكد أن قوات حرس المنشآت استعادت سيطرتها على جميع مواقعها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن عناصر التنظيم كانوا يستقلون عشرات السيارات العسكرية، واستهدفوا نقطة تفتيش عند مدخل لبلدة سدرة في شمال ليبيا، قبل أن يشتبك عناصره مع حرس المنشآت في بلدة راس لانوف المجاورة، في محاولة لدخول هذه المنطقة النفطية الرئيسية.

حريق سابق في خزانات نفط في سدرة (الأوروبية-أرشيف)حريق سابق في خزانات نفط في سدرة (الأوروبية-أرشيف)

حريق بخزان نفط
كما أعلن مسؤول نفطي ليبي أن الاشتباكات عند المدخل الجنوبي لبلدة راس لانوف أصابت خزانا للنفط بسعة 420 ألف برميل مما أدى إلى اشتعاله.

من جهته، أعلن تنظيم الدولة على موقع تويتر أن عناصره شنوا هجوما واسعا على منطقة السدرة، اندلعت على إثره اشتباكات عنيفة، وقال إن أحد عناصره تمكن من تفجير سيارته وسط الجموع.

في سياق متصل، نقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر عسكري مسؤول بغرفة عمليات القوات الجوية التابعة لرئاسة المؤتمر الوطني العام أن سلاح الجو شن غارات جوية على مواقع وأرتال عسكرية لتنظيم الدولة شرق مدينة سرت وسط البلاد.

وأوضح المصدر في تصريح للجزيرة نت أنهم رصدوا أمس الأحد تحرك أرتال عسكرية لتنظيم الدولة شرق مدينة سرت معقل التنظيم، متجهة نحو مناطق هراوة وبن جواد والسدرة، قبل أن تقصفها قوات سلاح الجو التابع للمؤتمر الوطني العام صباح اليوم.

وأغلق ميناءا السدرة وراس لانوف القريبان، اللذان يقعان بين مدينتي السدر وبنغازي على البحر المتوسط منذ أكثر من عام بسبب القتال بين الفصائل للسيطرة على البلاد ومواردها النفطية.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت، وهاجم مقاتلوه عددا من الحقول النفطية في جنوب ليبيا، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من السيطرة على أي من المنشآت النفطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

In this photo released on May 4, 2015, by a militant website, which has been verified and is consistent with other AP reporting, Islamic State militants pass by a convoy in Tel Abyad town, northeast Syria. In contrast to the failures of the Iraqi army, in Syria Kurdish fighters are on the march against the Islamic State group, capturing towns and villages in an oil-rich swath of the country's northeast in recent days, under the cover of U.S.-led airstrikes. (Militant website via AP)

تناولت صحف بريطانية وأميركية الإستراتيجية الجديدة لتنظيم الدولة الإسلامية والتهديدات التي صار يشكلها على المستوى العالمي، وخاصة عقب هجمات باريس في فرنسا وكاليفورنيا بالولايات المتحدة، وتمدده في ليبيا ومناطق أخرى.

Published On 6/12/2015
استمرار الصراع الدامي في ليبيا

لقي 11 شخصا مصرعهم في مدينة أجدابيا شرقي ليبيا أمس الجمعة، في معارك تدور منذ أيام. وكان من بين القتلى مدنيون من ضمنهم مسؤول محلي وطفل.

Published On 19/12/2015
UN envoy for Libya, Martin Kobler (C), poses with representatives of Libyan municipalities and municipal council after their meeting in Tunis, Tunisia, 21 December 2015. An agreement was signed by 24 mayors to support Libya's new national government and its head, Fayez al-Sarraj, and the UN Libyan Political Agreement (LPA). Though the signing 17 December, aimed at ending the countries ongoing civil war, was greeted with great fanfare in Morocco, many have doubts abouts its implimentation as some within the rival Governments not present at the signing and the plethora of warring factions seem likely to ignore its proposals for the formation of a unity Government, calling it illegitimate and imposed by external powers.

قال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي، فائز السراج، إن المرحلة القادمة ستكون مهمة جداً بالنسبة لليبيين ودول المنطقة، مؤكدا أن الاتفاق الليبي سيؤدي إلى حل المشاكل الأمنية والاقتصادية والسياسية.

Published On 22/12/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة