البشير يفتح الحدود مع جنوب السودان لأول مرة

سلفا كير (يسار) في زيارة للخرطوم أبريل/نيسان 2014 (الفرنسية)
سلفا كير (يسار) في زيارة للخرطوم أبريل/نيسان 2014 (الفرنسية)

أمر الرئيس السوداني عمر حسن البشير بفتح الحدود مع جنوب السودان للمرة الأولى منذ انفصال الجنوب في عام 2011، وذلك بعد يوم من إعلان نظيره سلفا كير ميارديت تطبيع العلاقات بينهما.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية مساء أمس الأربعاء أن البشير "وجّه الجهات المختصة باتخاذ كافة التدابير لتنفيذ قرار فتح الحدود مع جنوب السودان على أرض الواقع".

وكانت سلطات السودان وجهت بإغلاق الحدود المشتركة مع جنوب السودان عام 2011 عندما تدهورت العلاقات بعد انفصال الجنوب، وتسبب ذلك في استقطاع ثلاثة أرباع إنتاج السودان من النفط، أي ما يقدر بخمسة مليارات برميل من الاحتياطي، وفقا لإحصائيات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

واشترطت السودان لفتح حدودها مع الجنوب أن تقوم جوبا بطرد متمردي الحركة الشعبية-قطاع الشمال، الذين تقول الخرطوم إن حكومة جنوب السودان تأويهم لمحاربة الحكومة السودانية.

وفي خطوة غير متوقعة وأحادية الجانب، أعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت الثلاثاء تطبيع العلاقات مع السودان بعد موافقة البشير الأسبوع الماضي على خفض رسوم عبور نفط الجنوب في أراضي السودان عبر خط أنابيب إلى البحر الأحمر في ظل انخفاض أسعار النفط عالميا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهم حسبو عبد الرحمن نائب الرئيس السوداني دولة جنوب السودان بالاستمرار في إيواء حركات دارفور والجبهة الثورية، وتوفير قاعدة تنطلق منها “الأعمال العدائية” تجاه السودان.

12/8/2015

أعلن زعيم متمردي جنوب السودان رياك مشار أنه سيعود إلى جوبا في ديسمبر/كانون الأول المقبل لتولي منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية بعد توقيعه اتفاق سلام مع حكومة سلفاكير ميارديت.

18/9/2015

قال وزير خارجية جنوب السودان برنابا مريال بنجامين إن بلاده قدمت طلبا لحكومة السودان لخفض النسبة التي تحصل عليها الخرطوم من عائدات نفط الجنوب نظير استخدام المنشآت النفطية السودانية.

11/1/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة