قتلى بهجوم استهدف قوات الأمن بشمال سيناء

تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية في سيناء منذ أكثر من عامين (الجزيرة-أرشيف)
تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية في سيناء منذ أكثر من عامين (الجزيرة-أرشيف)
قتل ضابط مصري برتبة عقيد وأربعة جنود وأصيب أحد عشر آخرون جميعهم في حالة خطيرة بعد استهداف مدرعتين غرب مدينة العريش بشمال سيناء (شمال شرق).

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية وطبية أن القتلى من أفراد الجيش، وأن الانفجار وقع بمنطقة المساعيد على مشارف العريش، أكبر مدن شمال سيناء.

ويأتي الهجوم بعد نحو أسبوع على هجوم مماثل استهدف قوات الأمن في العريش وأوقع ثمانية قتلى، من بينهم ثلاثة ضباط وخمسة مجندين، وتبنى تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجوم، وقال إنه استولى على مدرعة للشرطة.

يذكر أن تنظيم "أنصار بيت المقدس" -الذي يعد من أنشط الجماعات المسلحة في سيناء- كان قد أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعته تنظيم الدولة وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة لتعقب من تصفهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية" في عدد من المحافظات، خاصة سيناء، وتتهمهم بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

وكثيرا ما تشهد الحملة العسكرية استخداما لمروحيات "الأباتشي" ومقاتلات أف 16 الأميركيتين، إضافة إلى المدرعات، وتتحدث السلطات عن قتل أعداد كبيرة من المسلحين، دون أن يفلح ذلك في منع الهجمات على مقار وعناصر الأمن والتي أودت بحياة المئات من قوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أصيب أربعة من عناصر الأمن المصري في مدينة العريش شمال سيناء، إثر استهداف مدرعة للشرطة بعبوة ناسفة، بينما نفت مصادر أمنية مصرية وقوع الإصابات.

فجر مسلحون مساء الخميس خط الغاز الطبيعي الرئيسي بمدينة العريش شمالي سيناء، وأعلنت جماعة "ولاية سيناء" المبايعة لتنظيم الدولة الإسلامية على الفور مسؤوليتها عن التفجير.

قات مصادر أمنية مصرية إن ضابطا ومجندا قتلا بهجوم مسلح شنه مجهولون على السيارة التي كانت تقلهما بمحافظة الجيزة القريبة من القاهرة، بينما أصيب أربعة من الشرطة في هجوم بالعريش.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة