اشتباكات عنيفة بالضالع وتعز وغارات للتحالف بصنعاء

قتل العشرات من الحوثيين وحلفائهم في مواجهات وصفت بالأعنف مع المقاومة الشعبية بمحافظات تعز والضالع، وسط استمرار غارات التحالف العربي واستعدادات المقاومة لتحرير الجوف وإب.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في مدينة تعز بمقتل 23 من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خلال مواجهات في المدينة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر في المقاومة أن المواجهات أسفرت عن إصابة 21 من مقاتليها.

وأفادت مصادر طبية بمقتل مدني وإصابة 17 جراء قصف الحوثيين وقوات صالح على الأحياء السكنية في تعز بقذائف الكاتيوشا والهاون.

وفي بلدة كرش الواقعة بين محافظتي تعز ولحج، قتل أربعة من عناصر الحوثي، إثر هجوم شنته المقاومة على مواقعهم في البلدة، بينما أصيب آخرون.

وفي محافظة الضالع (جنوبي اليمن)، قتل ثمانية من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع، وأصيب 17 في معارك شهدتها جبهة مريس استمرت أكثر من ست ساعات.

وقال مراسل الجزيرة إن المقاومة في مريس تمكنت من كسر أعنف هجوم تشنه المليشيا على مواقع تمركزها في مناطق يعيس والتباب والوديان المحيطة بها، وألحقت المقاومة في صفوفها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وفي الضالع أيضا، قتل أربعة من مسلحي الحوثي وأصيب آخرون في استهداف المقاومة عربة كانت تقل مسلحين من المليشيا مساء أمس الثلاثاء على مدخل مدينة دمت الجنوبي.

تفجير منازل
في المقابل، أفادت مصادر في المقاومة بأن الحوثيين فجروا سبعة منازل لمواطنين في محافظة إب (جنوب العاصمة صنعاء).

وأضافت المصادر أن الحوثيين زرعوا متفجرات حول منازل أخرى في قرية العريش بمديرية السبرة (جنوب شرق إب).

من ناحيته، قال قائد اللواء العسكري في إب عبد الكريم الصيادي إن المقاومة جاهزة لتحرير المحافظة، وتنتظر ساعة الصفر وتوجيهات القيادات العليا للقيام بذلك، داعيا إلى ضرورة دعم المقاومة بالسلاح الثقيل، بسبب ضعف إمكاناتها العسكرية المتوفرة حاليا.

غارات في صنعاء
وفي سياق آخر، هزت صنعاء في ساعة متأخرة من مساء أمس انفجارات عنيفة عقب سلسلة غارات لمقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين وقوات صالح.

وقال شهود عيان للأناضول إن أربع غارات استهدفت مواقع الحوثيين وقوات صالح في معسكر القوات الخاصة بمنطقة الصباحة (غربي العاصمة)، وسُمع دوي انفجارات هائلة يعتقد بأنها لمخازن أسلحة.

كما شنّ طيران التحالف غارات على مقر كلية الهندسة العسكرية التي يسيطر عليها الحوثيون وقوات صالح في شارع شرقي العاصمة.

وفي محيط العاصمة صنعاء، شن طيران التحالف غارات على مواقع الحوثيين وصالح في مديرية نهم، والمجمع الحكومي بمديرية بلاد الروس (جنوب صنعاء).

وفي محافظة الجوف القريبة، عزز الجيش الوطني والمقاومة الشعبية جبهات القتال بكتائب عسكرية مدربة على المهام القتالية في المناطق الجبلية لتحرير كامل المحافظة، وذلك بعد السيطرة في وقت سابق على مركزها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عاد إلى مدينة عدن صباح اليوم خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني برفقة عدد من أعضاء حكومته قادما من العاصمة السعودية الرياض، وذلك في ظل العديد من التحديات.

وصلت تعزيزات من الجيش والمقاومة اليمنيين لمحافظة الجوف شمالي اليمن لدعم عملياتهما هناك. وتجدد القتال حول مدينة تعز وفي أطراف محافظة الضالع بالجنوب, مما أسفر عن قتلى من الحوثيين وحلفائهم.

قتل شخص وأصيب 16 آخرون جراء موجة قصف جديدة استهدفت منازل المدنيين من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع بتعز، بينما تكبد الحوثوين والقوات الموالية لهم خسائر بمأرب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة