شخصيات تندد بحملة الاعتقالات بذكرى 25 يناير

Riot police keep watch as they hold shields during clashes with protesters in Cairo January 26, 2011. Five years ago thousands of protesters took to the streets demanding the end of the 30-year reign of President Mubarak as Egypt became the second country to join the Arab Spring. After weeks of clashes, strikes and protests across Egypt, Mubarak resigned on February 11, 2011. REUTERS/Goran Tomasevic SEARCH "EGYPT UPRISING" FOR ALL 15 IMAGES
قوات من الأمن المصري خلال ثورة يناير (رويترز)

استنكرت شخصيات سياسية مصرية حملة الاعتقالات التي تنفذها السلطة الحاكمة ضد عشرات من شباب الثورة، بتهمة الدعوة للتظاهر بالتزامن مع الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

وطالبت 26 شخصية في بيان السلطات بالتعقل ووقف الاعتقالات، وبالإفراج عن الشباب المسجونين، وأكدت أن التظاهر حق كفله الدستور وهو البديل الآمن الذي يضمن عدم تحول الاحتجاجات السلمية إلى ممارسات عنيفة.

وعبّر الموقعون على البيان عن دهشتهم من حالة الخوف والارتباك التي تسيطر على النظام مع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير.

وأكدوا أن الخوف الملازم للسلطة وحملات الاعتقال والمنع لن ينجحوا في قمع الراغبين في التظاهر، أو تخويف شباب الثورة، بل سيكون زادا إضافيا للغضب الذي سيولد الإحباط والعنف.

ودعت تلك الشخصيات السلطة إلى أن تدرك أن "مواجهة العنف والإرهاب لن تكون بالمنع والقمع بل بإطلاق الحريات العامة التي كانت أحد الأهداف الكبرى لثورة يناير الخالدة" مشيرين إلى أن الدور الرئيسي للسلطة هو "حماية الحق في التعبير السلمي عن الرأي لا قمعه".

ومن الموقعين على البيان وزير القوى العاملة السابق أحمد البرعي، والمرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، والكاتب علاء الأسواني، والسياسي جورج إسحق، والناشطة إسراء عبد الفتاح، والإعلامي باسم يوسف، والسياسي أسامة الغزالي حرب، وزياد العليمي نائب البرلمان السابق المتحدث الرسمي باسم ائتلاف شباب الثورة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

25 يناير..الثورة المغدورة في ذكراها الـ5

بعد خمسة أعوام من ثورة يناير يسود لدى غالبية المصريين شعور بالإحباط. فالشباب الذين فجروها، إما هم رهن الاعتقال وإما ممنوعون من السفر. والرئيس الذي أتت به الثورة معتقل.

Published On 23/1/2016
السيسي يحتفل بذكرى ثورة يناير كعيد للشرطة

تحول ميدان التحرير بالقاهرة إلى ثكنات عسكرية قبيل ذكرى ثورة يناير، بينما احتفل الرئيس السيسي بعيد الشرطة الذي يوافق ذكرى الثورة، وقام بتكريم الضباط رغم احتجاج المعارضة على ممارساتهم.

Published On 23/1/2016
Riot police clash with protesters in Cairo January 26, 2011. Five years ago thousands of protesters took to the streets demanding the end of the 30-year reign of President Mubarak as Egypt became the second country to join the Arab Spring. After weeks of clashes, strikes and protests across Egypt, Mubarak resigned on February 11, 2011. REUTERS/Goran Tomasevic SEARCH "EGYPT UPRISING" FOR ALL 15 IMAGES TPX IMAGES OF THE DAY

مع اقتراب الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، نقلت صحيفة تلغراف البريطانية شهادات من مصر أكدت أن الوضع بالبلاد بات أسوأ مما كان عليه في عهد مبارك الذي ثار عليه المصريون.

Published On 24/1/2016
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة