إخراج مستوطنين من مبنيين احتلوهما بالخليل

المواجهة مستمرة مع المستوطنين في مدينة الخليل (الأوروبية)
المواجهة مستمرة مع المستوطنين في مدينة الخليل (الأوروبية)

أخرجت القوات الإسرائيلية  اليوم الجمعة عشرات المستوطنين من مبنيين سكنيين احتلوهما في شارع الشهداء في الوسط التاريخي للخليل، بالقرب من الحرم الإبراهيمي جنوب الضفة الغربية  أمس الخميس، وسط مواجهات مع فلسطينيين.

وزعم المستوطنون أنهم اشتروا المبنيين، وقال المتحدث باسم يهود الخليل يشائي فليتشر إن المبنيين الخاليين اشتُريا من مالكيهما الفلسطينيين. ويحظر القانون الفلسطيني بيع منازل للإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

وفيما قال مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية مساء الخميس إن المستوطنين لم يظهروا سند الملكية، ولم يحصلوا على إذن للإقامة في المبنيين، أوضح متحدث باسم الشرطة أن المحكمة أمرت بـ"تجميد" هذه العملية في انتظار قرارها النهائي.

وتشهد مدينة الخليل -كبرى مدن الضفة الغربية- حالة من التوتر المتصاعد، وباتت خط المواجهة الجديد بسبب الانتشار الكثيف للجيش فيها بدعوى حماية نحو خمسمئة مستوطن يعيشون في المدينة التي يبلغ تعدادها مئتي ألف نسمة.

يشار إلى أن العدد الأكبر من منفذي عمليات ومحاولات الطعن والدعس بالسيارات التي استهدفت إسرائيليين خلال الأشهر الأربعة الماضية في الضفة الغربية والقدس وإسرائيل، كانوا من مدينة الخليل، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

يذكر أنه استشهد منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي 155 فلسطينيا، وقتل 24 إسرائيليا، في الهبة الفلسطينية التي فجرها الغضب من المحاولات المتكررة للمستوطنين اقتحام المسجد الأقصى بحماية الشرطة الإسرائيلية ودعمها.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين بنايتين سكنيتين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة بدعوى أنهم اشتروهما، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة مع السكان الفلسطينيين، بحسب شهود عيان.

أعلن الجيش الاسرائيلي اليوم الثلاثاء أنه اعتقل قاصرا فلسطينيا، يشتبه بأنه قتل الأحد مستوطنة إسرائيلية طعنا في منزلها بمستوطنة عاتنئيل الواقعة في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة