المعارضة تتقدم باللاذقية وغارات على حماة وحمص

واصلت المعارضة السورية المسلحة تقدمها الخميس في ريف اللاذقية (شمال غربي البلاد)، واستعادت السيطرة على عدة مناطق من يد النظام لتتقدم باتجاه بلدة سلمى. كما استهدفت المعارضة مواقع للنظام في ريفي حماة وحمص، بينما شن طيران النظام والروسي غارات في أرياف حماة وحمص ودمشق. 

وأفادت مصادر في ريف اللاذقية بأن المعارضة استعادت السيطرة على قرية الدويركة وباتت على أطراف بلدة سلمى الإستراتيجية، وتم خلال هجوم الخميس قتل 15 عنصرا من قوات النظام.

وكانت فصائل المعارضة قد بدأت الثلاثاء الماضي معركة أطلقت عليها "رص الصفوف" لاستعادة نقاط إستراتيجية سيطرت عليها قوات النظام في جبلي الأكراد والتركمان، بينها بلدة سلمى.

يذكر أن قوات النظام السوري سيطرت على سلمى الأسبوع الماضي بمشاركة مليشيات عراقية وإيرانية، إضافة إلى عناصر من حزب الله اللبناني.

وذكرت وكالة مسار برس أن فصائل المعارضة استهدفت قوات النظام غربي حماة (وسط البلاد) وتحديا في حاجزي الصوامع والخربة في سهل الغاب بريف حماة الغربي بعدة قذائف، محققين إصابات مباشرة أدت إلى مقتل وجرح عدد من عناصر النظام.

في هذه الأثناء، تواصلت الاشتباكات بين فصائل المعارضة وقوات النظام التي تحاول التقدم نحو قريتي حربنفسه وطلف في ريف حماة الجنوبي، وترافق ذلك مع قصف مدفعي نفذته قوات النظام على القريتين وسط غارات للطيران الروسي عليهما، مما أوقع جرحى من المدنيين.

غارات روسية
إلى ذلك، شن الطيران الروسي غارات على مدن وقرى مورك واللطامنة وكفرزيتا واللحايا والزكاة والقرقور بريف حماة، مما خلف دمارا كبيرا.

كما تعرضت كتيبة الدبابات التي تسيطر عليها المعارضة منذ سنتين شمال شرق مورك إلى قصف بصواريخ فراغية من قبل الطيران الروسي.

وفي حمص (وسط البلاد) ألقى طيران النظام عدة براميل متفجرة على بلدة تيرمعلة وأطراف مدينة تلبيسة الجنوبية في ريف حمص الشمالي. وتزامن ذلك مع قصف بقذائف الهاون والدبابات والمدفعية على المنطقتين المذكورتين وعلى مدن وقرى الحولة وأم شرشوح والهلالية والفرحانية، مما أوقع جرحى من المدنيين.

أما في الريف الشرقي لحمص فقد شن الطيران الروسي عدة غارات على مدينة تدمر وبلدة القريتين، أسفرت عن وقوع إصابات بين المدنيين.

إلى ذلك، دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في محيط بلدة القريتين.

أما في ريف دمشق، فقد تعرضت مدينة داريا بالغوطة الغربية إلى قصف من قبل طيران النظام بعشرات البراميل المتفجرة، مما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

في هذه الأثناء، دارت اشتباكات بين المعارضة والنظام على جبهات داريا ومعضمية الشام المجاورة، سقط خلالها قتلى وجرحى.

وفي الغوطة الشرقية، شن طيران النظام عدة غارات على مدينة دوما وبلدتي النشابية ودير العصافير.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حققت المعارضة المسلحة مكاسب على حساب قوات النظام في ريف اللاذقية وريف درعا، بينما سعت قوات النظام لتحقيق تقدم في ريف حماة وريف القنيطرة وواصلت استهدافها لعدد من المناطق بالقصف.

سقط قتلى وجرحى بدير الزور جراء غارة روسية، بينما يتبادل تنظيم الدولة والنظام السيطرة على مناطق بالمحافظة، مع تأكيد مصادر بالمعارضة سقوط قتلى في صفوف النظام بريف دمشق وحماة.

شنت الطائرات الروسية غارات على مناطق سكنية ومواقع للمعارضة المسلحة بمدينة حلب، مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من السكان، بينما قتل أربعة مدنيين وجرح آخرون بقصف للنظام السوري.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة